تحذير من سوء أوضاع الأسرى في سجون "شطة" و"هداريم" و"تلموند"

تحذير من سوء أوضاع الأسرى في سجون "شطة" و"هداريم" و"تلموند"

حذر مركز حقوقي، يعنى بشؤون الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، من الأوضاع المأساوية، التي يعيشها الأسرى في سجون "شطة" و"هداريم" و"تلموند".
وأفادت محامية مركز رسالة الحقوق، حنان الخطيب، بعد زيارة للاطلاع على أوضاع الأسرى في سجون "شطة" و"هداريم" و"تلموند" بأن الأسرى هناك، يعانون من أوضاع معيشية مأساوية للغاية.
وقالت المحامية في بيان أصدره المركز، إن ظروف السجن قاسية جداً، حيث يعاني الأسرى من اكتظاظ كبير في الغرف، والوضع فيها مزرٍ للغاية، والمياه التي تصل إليهم ملوثة، وغير صالحة للشرب.
كما ذكر الأسرى، بأن العديد منهم ينامون على الأرض، ولا يوجد ما يكفيهم من أسرة النوم والأغطية، وأن إدارة السجن ترفض إدخال الملابس الشتوية التي تقيهم برد الشتاء القارس، وأن هناك حالات مداهمة وتفتيش باستمرار لأقسام السجون، كما أن غرف السجن، تُسرب المياه على الأسرة التي ينامون عليها، وهناك رطوبة عالية في الغرف.
وذكر الأسرى، أن اوضاعهم الطبية سيئة جداً، وأن هناك إهمالاً ومماطلة شديدة من قبل الإدارة، حيث أن حبوب "الأكامول" هو دواء لكل داء، وهذا أكثر ما يصرف للأسير.
وأفاد الأسير خضر راضي، أنه يعاني من أزمة نفسية شديدة بين الحين والآخر ويصاب بحالات عصبية وتشنج.
وناشد مركز رسالة الحقوق، جميع الجهات المعنية والمؤسسات الحقوقية بالاهتمام وتفعيل قضية الأسرى، وجعل هذا الملف على سلم أولويات عملها.
ودعا وزارة شؤون الأسرى والمحررين إلى سرعة التدخل لدى السلطات الإسرائيلية لإدخال أغطية وملابس شتوية، وتحسين ظروف اعتقالهم، مهيباً بجميع الفعاليات الشعبية والمؤسسات الخيرية، تقديم الدعم المادي والمعنوي للأسرى والمعتقلين لتعزيز صمودهم في وجه آلة القمع الإسرائيلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018