تفاقم أوضاع الأسرى الفلسطينيين في سجن هداريم

تفاقم أوضاع الأسرى الفلسطينيين في سجن هداريم

أفاد محامي نادي الأسير رائد محاميد، بعد قيامه بزيارة لعدد من الاسرى في سجن هداريم الذي يحتجز فيه 360 أسيراً، أن الأوضاع في السجن تزداد تدهوراً و أن قسم 3 ما زال يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على تردي الأوضاع في السجن.

وقال الأسرى الذين التقاهم المحامي انهم في سجن هداريم يعانون من الإجراءات القمعية التالية:

1. التفتيش العاري المذل للأسرى.

2. فرض عقوبات بدفع غرامات مالية من حساب الأسير في حالة رفضه التفتيش، و قد بلغت حصيلة الغرامات المالية خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة 20 الف شيكل.

3. الاكتظاظ و الازدحام و اضطرار الأسرى النوم على الأرض.

4. سوء الطعام وعدم صلاحيته و تحكم السجناء الجنائيين في طهيه بعد رفض إدارة السجن أن يقوم بذلك الأسرى الأمنيين.

5. الإهمال الطبي للمرضى، ولا يقدم أي علاج سوى حبوب الاكامول.

6.عدم السماح للأسرى بالخروج الى ساحة التنزه سوى ساعة واحدة فقط يومياً.

وهدد الأسرى بتوسيع الإضراب إذا لم تستجب الإدارة لمطالبهم

من جهة أخرى، تمكنت محامية نادي الأسير ، فاتن العصيبي، من زيارة الأسيرين احمد المغربي من مخيم الدهيشة، وناصر عويس من مخيم بلاطة المعزولين في زنازين انفرادية في سجن بئر السبع.

وأفادت أن الأسيرين يعانيان من ظروف قاهرة في زنازين ضيقة جداً لا تدخلها الشمس ولا الهواء، ويمنعان ايضا من استقبال ذويهم ولا يسمح لهم بإدخال الكتب والأجهزة الكهربائية كما منعا من شراء احتياجاتهما من الكنتين.

يذكر أن الأسير المغربي تم سحبه قبل 3 شهور من سجن نفحة، وزجه في عزل بئر السبع الانفرادي، وهو جريح بالرصاص في منطقة الحوض والرجل والظهر.

اما ناصر عويس فهو معزول منذ عامين وهو احد قادة كتائب شهداء الاقصى في نابلس وقد استشهد اخيه وابن اخيه وهو في سجن العزل، ولا زالت حكومة الاحتلال تعزل 25 أسيراً فلسطينياً في زنازين انفرادية موزعين على اقسام العزل في السبع والرملة والجلمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018