حماس تنفي حصول مستجدات في ملف صفقة تبادل الأسرى

حماس تنفي حصول مستجدات في ملف صفقة تبادل الأسرى

نفت حركة حماس وجود أي مستجدات في ملف صفقة تبادل الأسرى المتعلق بالجندي الإسرائيلي الأسير لدى فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة جلعاد شاليط.

وقالت حركة حماس علي لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري أن الكرة في هذه المسألة في الملعب الإسرائيلي.

وأكد ابو زهري أن حركة حماس لا تزال عند شروطها التي وضعتها بخصوص إبرام صفقة الأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي.

وكان التلفزيون الإسرائيلي القناة الثانية زعم مساء الثلاثاء أن حركة حماس أعدت قائمة جديدة منفتحة لقائمة الأسرى من أجل تسهيل عملية إتمام صفقة التبادل.

يذكر أن الرئيس المصري حسنى مبارك قد قال في مؤتمر صحفى مشترك الثلاثاء في القاهرة مع نظيره الإسرائيلي شمعون بيريس، إنه يعتقد أن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط على قيد الحياة وبصحة جيدة.

وأعرب مبارك عن أمله في أن يتم "قريبا" إنهاء صفقة لتبادل الأسرى تسمح بإطلاق سراحه.

وكانت قد أشارت تقارير إسرائيلية إلى أن المفاوضات بشأن عقد صفقة تبادل أسرى من المتوقع أن تتجدد في الأيام القريبة، وذلك نقلا عن مصادر مصرية.

وقالت إنه بينما تتوقع مصر أن تتجدد المفاوضات من النقطة التي توقفت فيها في فترة الحكومة السابقة برئاسة إيهود أولمرت، فإن مصادر سياسية إسرائيلية قد صرحت بأنه على ما يبدو فإن المفاوضات مع حماس على قائمة الأسرى لن تتجدد، وذلك بسبب عدم اتخاذ قرار بهذا الشأن من قبل اللجنة الوزارية التي تناقش هذه القضية. وعليه فإن القرار المركزي الذي سيتخذ هو هل سيتم إجراء مفاوضات من نقطة الصفر أم من النقطة التي توقفت فيها في عهد أولمرت.

يذكر أن إسرائيل، وفي اقتراحها الأخير الذي عرض على حركة حماس، قد وافقت على إطلاق سراح 325 أسيرا من بين 450 أسيرا طالبت بهم حركة حماس، تشتمل أسرى شاركوا في "عمليات خطيرة" وصدر أحكام عالية ضدهم. واشترطت إسرائيل أن يتم إبعاد 144 أسيرا من القائمة. كما تم الاتفاق على إطلاق سراح 1000 أسير، بينهم نساء وأطفال على عدة مراحل.

ونقلت "هآرتس" عن "مصادر مختلفة" ذات صلة بالمفاوضات في عهد أولمرت، أن حركة حماس وافقت على إبعاد قسم من الأسرى، ولكن ليس بالعدد الذي تقترحه إسرائيل، كما أصرت على إطلاق سراح 450 أسيرا من القائمة التي قدمتها.