رسالة من "عسقلان أكاديمي" الى "ستار أكاديمي"

رسالة من "عسقلان أكاديمي" الى "ستار أكاديمي"

الى طلاب ستار أكاديمي الأعزاء


أنا طالب أكاديمية مثلكم، لست من الغرب انما من فلسطين، وبعد ان تابعتكم بشغف فتعرفت عليكم حتى العمق على مدار الشهور القليلة الماضية. انتابني شعور بالواجب ان اكتب لكم لتبادل الخبرة والتجربة، وأيضا لا تضر بعض المقارنة.

فنحن ننهض من النوم في ساعة محددة، نمارس الرياضة الصباحية في ساحة مغلقة، نأكل ونتعلم بشكل جماعي وحسب قوانين صارمة فرضت مسبقا... مثلكم. وهناك كاميرات مزروعة في كل زاوية لمتابعة حركتنا على مدار اللحظة، أيضا مثل التي لديكم، ندخن ونأكل اقل منكم، ونرتب اسرتنا وننظف الصحون تماما مثلكم.

ومع ذلك تبقى بعض الاختلافات البسيطة في التفاصيل والتي نود اطلاعكم عليها.

انتم حكمتم على أنفسكم بالبقاء أربعة شهور على الأكثر، بينما نحن محكومون في هذه الأكاديميات منذ سنين طويلة، ومعظمنا لا يعرف متى سيخرج عائدا إلى أهله وأصدقائه، بعد عام، عشرة او إلى ما لا نهاية.

انتم مركزون في أكاديمية واحدة، بينما نحن موزعون على عدة أكاديميات: شطة والجلمة بالشمال، الرملة وهداريم والتلموند في الوسط، عسقلان والسبع ونفحة في الجنوب.

وبالقدر الذي تكرهون ان يكون أحدكم "نومنيه" فإننا نتمنى ذلك، ونفرح عند خروج أحدنا ونحسده ولا نتمنى عودته.

وبدلا من الفوكالز، تعودت حناجرنا على النشيد والتكبير الذي يعقبه رش الغاز ليستقر في حناجرنا وصدورنا.

الحدث الأبرز عندكم "برايم" يوم الجمعة، اما عندنا فكل الايام متشابهة، خصوصا بعد انقطاع زيارات الأهل منذ فترة طويلة. فبينما يستطيع ذووكم وأصدقاؤكم ركوب الطائرات وقطع الاجواء والبحار لزيارتكم، لا يستطيع اهلنا وأصدقاؤنا عبور جدار الفصل العنصري او حتى حاجز عسكري صغير لاشهر وسنوات.

انتم تحتفلون بالفالنتاين، ونحن نحتفل بيوم الأسير، صحيح ان احتفالكم اكبر وجمهوره أوسع وشهرته اكثر، اما نحن فجمهورنا حاضر في الذاكرة لا على المسرح.

يقوم بزيارتكم الفنانون بينما يزورنا المحامون والصليب الأحمر، عندكم زعيم وعندنا ممثل معتقل، عندكم top 5 وعندنا لجنة حوار. قد تمنعون من الاتصال بالأهل او استلام الرسائل والهدايا كإجراء عقابي، اما نحن فممنوعون منها دون عقاب، ونعاقب بان نمنع من مشاهدة التلفاز او استخدام الادوات الكهربائية... وقد يمتد العقاب لعدة أسابيع في زنزانة معتمة لا تتسع لشخص واحد.

تقومون بتخفيف الوزن بواسطة الرجيم ونحن نقوم بذلك عن طريق الإضراب المفتوح عن الطعام.

عندما نخرج من الأكاديميات، يكون ذلك الى المحكمة العسكرية ليعود الواحد منا محملا بعشرات السنين التي ستتسبب حتما في تغيير "اللوك"، او الى المستشفيات لنعود محملين بالالم.

ان كانت أكاديميتكم برعاية نس كافيه والـ LBC فان أكاديميتنا برعاية إدارة السجون والشاباك والشرطة وكل أجهزة القمع التي لا تبخل علينا بكل جديد في مجال الأبحاث النفسية والعقوبات الجسدية وتطبيقها بمناسبة وبدون مناسبة.


تزعجكم الوحدة والملل وتناقص عددكم، بينما يقتلنا الاكتظاظ وتزايد أعدادنا التي أصبحت بالآلاف.

نحرص مثلكم على تعلم اللغات إلا أننا نتعلم الفرنسية من غير معلم والإنكليزية من غير معلم والعربية بعشرين معلم، هذا بالإضافة الى اللغة العبرية عملا بمبدأ (اعرف عدوك)


انتوا لمين بتغنوا، واحنا لمين بنضحي

انتوا بتغنوا النا واحنا بنضحي الكم

تصلكم رسائل SMS ونحن نرسل نداءات SOS


انتم توقعون أسماءكم للمعجبين والمعجبات، بينما نحن نوقع أسماءنا على ورقة الأمانات وعلى الجدران، ليتعرف علينا القادمون من بعدنا.

هذا غيظ من فيض، حيث هناك الكثير من الأمور التي لم أحدثكم عنها ولن انهي رسالتي قبل أن أطلعكم على بعض الأخبار والمستجدات، حيث سارعت إسرائيل من وتيرة بناء جدار الفصل العنصري الذي قّطع أوصال الوطن، وادى الى سقوط المزيد من الشهداء، وتبادل الأسرى بين إسرائيل وحزب الله، أما نحن فلم نتخرج بعد من اكاديميتنا.



لمزيد من المعلومات اسألوا الأسرى المحررين



مع تحيات نمر شعبان

سجن عسقلان