في تصعيد وحشي: وحدة القمع الخاصة تهاجم الاسرى في سجن عسقلان وتصيب ثمانية منهم

في تصعيد وحشي: وحدة القمع الخاصة تهاجم الاسرى في سجن عسقلان وتصيب ثمانية منهم

في خطوة تصعيدية وبالغة التوحش، هاجمت قوات من الوحدة الخاصة للسجون، التي تم تأسيسها مؤخرا ، الاسرى الفلسطينيين في سجن عسقلان واصابت ثمانية منهم بجراح متفاوتة.

وعلم موقع "عرب48" من مدير جمعية انصار المعتقل والسجين في الناصرة، قدري أبو واصل، ان المعلومات الواردة من السجن تؤكد قيام عناصر القوة الخاصة باقتحام القسمين الرابع والثامن، مساء امس، الخميس، ومهاجمة الاسرى بوحشية ، مستخدمة الرصاص المغلف بـ"فلتر من المطاط"، وهو رصاص يترك اثره بارزا على جسم المصاب، بقطر خمسة سنتيمترات.

وقال المصدر ان افراد الوحدة اطلقوا الرصاص على الأسرى من مسافة قريبة، لا تتعدى المترين، ثم قاموا بجمع كل خراطيش الرصاص ، في محاولة لازالة اثار العدوان وعدم ترك اي دليل بأيدي الاسرى.

وقال ابو واصل، نقلا عن الاسرى، ان ادارة السجن هددتهم بأن هذه هي البداية فقط، وان القمع سيطال كل الاسرى وفي كل السجون، لمنع اي احتجاج او اي اجراء نضالي يقوم به الاسرى.

وطلب الاسرى نقل صرختهم الى كل مؤسسات وهيئات حقوق الانسان والنواب العرب، التدخل السريع لانقاذهم ورفاقهم من هذا العدوان الذي يشهد تصعيدا خطيرا باقحام السلاح الناري في مواجهة الاسرى.