للمرة الـ8 على التوالي: تجديد الاعتقال الادراي للوزير وصفي قبها

للمرة الـ8 على التوالي: تجديد الاعتقال الادراي للوزير وصفي قبها

جددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قرار اعتقال وزير الأسرى السابق في حكومة حماس السابقة، وصفي قبها لمدة أربعة شهور.

من جهته استنكر مركز أحرار لدراسات لأسرى وحقوق الإنسان، في بيان وصل عــ48ـرب، قرار جهاز المخابرات الإسرائيلي القاضي بتمديد اعتقال وزير الأسرى السابق لمدة أربعة شهور جديدة قبل موعد الإفراج عنه والذي كان من المقر يوم الأربعاء القادم.

وأكد المركز أن التمديد الأخير للوزير المختطف هو التمديد الثامن في هذا الاعتقال الذي بدأ في 23\7\2007 وهو التمديد ال20 في تاريخ الوزير الأسير الذي أمضى ما يزيد عن ال 6 سنوات في الاعتقال الادراي.

ونقل المركز عن زوجة الوزير قبها "أن حالة من الحزن أصابت العائلة نتيجة قرار التمديد الجديد، حيث كانت هي وبناتها الست وولدها أسامه بانتظار وصول الوزير إلى البيت إلا أن الاحتلال أصر أن يحرمهم الفرحة مره أخرى".

وأضافت زوجة الوزير الأسير أن لزوجها حكاية طويلة مع الاعتقال الإداري حيث أمضى أكثر من أربع أعوام متواصلة في الاعتقال الإداري في انتفاضة الأقصى، وأنه لم يتمكن من حضور نجاح بناته الاثنتين وولده الوحيد في الثانوية العامة ودخولهم الجامعة.

وفي تعقيبه على الموضوع قال فؤاد الخفش مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان أن المهندس الوزير أمضى سنوات طوال في سجون الاحتلال زادت عن السبع أعوام، كما أنه سبق أن أعتقل لمدة شهرين إبان توليه حقيبة وزاره شؤون الأسرى والمعتقلين في الحملة التي شنتها قوات الاحتلال في 29/06/2006 بعد أسر جندي الحرب جلعاد شاليط، إلا أنه خرج ليتولى أكثر من حقيبة وزارية منها وزارة التربية والتعليم والحكم المحلي والعمل بالإضافة إلى وزارة الأسرى.

تجدر الإشارة إلى أن سلطات الاحتلال مازالت تعتقل 25 نائبا ووزيرا في سجونها، يقبع عدد منهم ضمن الاعتقال الإداري، حيث تم اعتقال الكثير منهم من العام 2006.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية