مأمور السجون يوقف امتحانات التوجيهي للاسرى الفلسطينيين

مأمور السجون يوقف امتحانات التوجيهي للاسرى الفلسطينيين

قرر مأمور سلطة السجون الإسرائيلية، يعقوب غانوت، وقف امتحانات الثانوية العامة (التوجيهي) للأسرى الفلسطينيين القابعين في سجون الإحتلال، وذلك بزعم ان مراقبي الإمتحانات "أدخلوا هواتف خليوية إلى قاعات الإمتحان".
وجاء في بيان للناطق بلسان سلطة السجون، ان مأمور مصلحة السجون قرر وقف امتحانات التوجيهي للأسرى الفلسطينيين حتى يتم فحص تصاريح الدخول لمراقبي الإمتحانات مجددًا، وذلك على خلفية "إدخال جهاز تلفون جوال إلى سجن نفحة الصحراوي".

ويشار إلى أن مراقبي الامتحانات من الضفة الغربية والقدس الشرقية، يتم توجيههم للمراقبة من قبل وزارة التعليم في السلطة الفلسطينية. ويتقدم الأسرى الفلسطينيون للإمتحانات في مواضيع الرياضيات واللغة العربية والأدب العربي والجغرافيا والتاريخ الإسلامي والكيمياء والفيزياء والبيولوجيا.
وزعم الناطق بلسان مصلحة السجون، إنه "خلال الأسبوع الأخير تم ضبط 30 امتحان مزيف وقام المراقبون بمحاولات لتهريب هواتف خليوية، وتم صباح اليوم (الأحد) ضبط هاتف خليوي تم حفظه داخل جسم أحد المراقبين، الذي أراد تهريبه لأسير فلسطيني محكوم بالسجن المؤبد والسجن لمدة 30 عامًا، وذلك في المراحيض".

واضاف الناطق في بيانه الذي وصل موقع "عرب 48"، إن "الأسرى الفلسطينيين لم يحافظوا على سرية الإمتحانات حيث قام المراقبون أنفسهم بالإجابة على أسئلة الإمتحانات".