نادي الأسير: قرار الاحتلال الإفراج عن 400 أسير شارفوا على إنهاء فترة محكومياتهم، استهتار بالمفاوض الفلسطيني

نادي الأسير: قرار الاحتلال الإفراج عن 400 أسير شارفوا على إنهاء فترة محكومياتهم، استهتار بالمفاوض الفلسطيني

اعتبر نادي الأسير الفلسطيني قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي الإفراج عن 400 أسير فلسطيني، شارفوا على إنهاء فترة محكومياتهم، بأنه "قرار أحادي الجانب، ويعتبر استهتاراً بالمفاوض الفلسطيني".

وقال عيسى قراقع، مدير النادي، وعضو لجنة المفاوضات حول الأسرى، "لا داعي لوجود لجنة فلسطينية- إسرائيلية مشتركة ما دامت إسرائيل مصرة على استمرار التحكم ومن طرف واحد بمعايير الإفراج عن الأسرى القائمة على أسسٍ عنصرية ومرفوضة من الجانب الفلسطيني".

وأضاف قراقع: "منذ قمة شرم الشيخ وتشكيل اللجنة المشتركة للمفاوضات حول الأسرى طالب الجانب الفلسطيني بتغيير المنهج الإسرائيلي السابق حول الإفراج عن الأسرى، وخاصة ما يتعلق بتصنيف المعتقلين وتجزئتهم حسب التهم والانتماء ومكان السكن، وهذا ما رفضه المفاوضون الفلسطينيون".

وأشار إلى أن استمرار التعاطي مع هذا الملف على الطريقة الإسرائيلية سيزيد من حالة التوتر والغليان في صفوف المعتقلين وقد يؤدي إلى خطواتٍ احتجاجية سياسية.

ويذكر أن 8800 أسير فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال، من بينهم 370 أسيراً معتقلون قبل عام 1994 و124 أسيرة فلسطينية و350 طفلاً قاصراً و1000 أسيرٍ إداريّ و950 أسيراً مريضاً.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية