يحيى السنوار يدعو إلى إحترام قداسة الدم الفلسطيني وتحريم الاقتتال

يحيى السنوار يدعو إلى إحترام قداسة الدم الفلسطيني وتحريم الاقتتال

دعا القيادي في حركة حماس الاسير يحيى إبراهيم السنوار ( أبو إبراهيم ) من مواليد خان يونس وفي رسالة منه نقلتها محامية مؤسسة مانديلا بثينة دقماق أمس الخميس 1/2/2007، دعا حركتي فتح وحماس إلى إحترام قداسة الدم الفلسطيني، باعتباره خطا أحمر وإلى الاسراع في الاتفاق على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وتكثيف الحوارات لإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية.

وقد توجه السنوار الذي يقضي حكما بالسجن لمدة 426 عاما منذ تاريخ 20/1/1988 وموجود حاليا في قسم 4 للعزل الجماعي في سجن "ايشل"- بئر السبع ، إلى الاطراف المتصارعة والشعب الفلسطيني بالقول:" أتوجه إلى جماهير شعبنا، وتحديدا القادة والزعماء وأخص بالذكر الشباب الميدانيين، بضرورة إحترام قداسة الدم الفلسطيني وأنه خط أحمر لا يجوز بأي حال من الاحوال أن يتم تجاوزه، مشوارنا كشعب ينشد الحرية والاستقلال ويسعى لأقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس هو مشوار طويل ولم يتحقق منه سوى الخطوات الاولى".

وأضاف أنه يجب على الشعب الفلسطيني أن يتلاحم ويتكاتف من أجل تحقيق أهدافه التي قدم من أجلها عشرات آلاف الشهداء ومئات آلاف الجرحى والاعداد الهائلة من الاسرى.

وقال:" نحن من وراء القضبان تتمزق قلوبنا من مظاهر الاقتتال التي تدور على ثرى وطننا المقدس، ونحن نهيب بالجميع أن لا يتركوا تأثيرا للضغوطات الخارجية لتمزق صفنا الداخلي".

وطالب السنوار بـ

1- تشكيل حكومة الوحدة الوطنية .
2- الشروع الفوري بإعادة ترتيب وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية، لتصبح المظلة التي يستظل تحتها جميع أبناء الشعب الفلسطيني على إختلاف ألوانهم واطيافهم وفصائلهم .
3- العمل على ترسيخ مبدأ الحوار كونه الاسلوب الوحيد لحل الخلاف.
4- لا يجوز ولا بأي حال من الاحوال الاحتكام إلى لغة القوة، وأن وجهة القوة فقط ضد الاحتلال الاسرائيلي .

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية