@عسقلان أكاديمي / رشا الأطرش (بيروت)

@عسقلان أكاديمي / رشا الأطرش (بيروت)

إلى: نمر شعبان

العنوان: نمر@عسقلان أكاديمي

صباح الخير أو مساء الخير. فليكن التوقيت نهارياً أو ليلياً. القرار لك. فقط أغمض عينيك وتخيل الوقت الذي تحبّه من النهار. لا أحد يمكنه أن يسلبك ذلك. عقلك سيبقى ملكك. عقلك الذي يبدو متماهياً مع زمننا، بالمقارنة مع رؤوس كثيرة مغلقة على ظلمتها، وإن كانت تعيش في ضوء مدن وممالك عربية تنهض فيها المباني الزجاجية.

أكتب إليك على عنوان <<منطقي>>. عنوان إلكتروني استوحيتُه من أسلوبك. أنت المعتقل في سجن عسقلان. لم تنس أن العالم خارج جدران الحبس يتغير. واكبته. استخدمت مفردات <<حدثية>> لتذكر بقضية من الماضي وتستمر. خاطبت طلاب <<ستار أكاديمي>>، وخاطبت معهم ملايين الشباب العرب الذي ملّوا المنابر ومعتليها، وانتابهم القرف من خطابات تستعرض مهارات الإنشاء لتلاميذ <<ابتدائية النضال العقيم>>. هل تعلم أن رسالتك منشورة على موقع عرب48 (www.arabs84.com) على الإنترنت؟ لعلك تعلم. لكن لا أظنك تدرك حجم تداولها، عبر الشبكة الدولية، من عنوان إلكتروني إلى آخر. أنت مقروء بكثافة. عبر واسطة هي ابنة يومياتنا. كم أنت قريب. كم أن <<مناضلين>> نراهم ونسمعهم كل يوم بعيدون. أبعد من عسقلان. أبعد من مملكة <<طوالستان>> التي اخترعها دريد لحام في أحد أفلامه. هل هناك يسكن عمالقة فلسطين الذين لا تنفك شاشات التلفزة العربية ترسم لهم صوراً خرافية لا حياة فيها، ولا غرام، ولا موسيقى، ولا فيلماً تلفزيونياً أو فيديو كليب؟

نمر..

أريد أن أعترف لك. عندما قرأت عنوان رسالتك <<من عسقلان أكاديمي إلى ستار أكاديمي>>، العنوان مع أسطر سريعة، كنت قد أطلقت حكماً: رسالة من الرسائل اليومية التي تصلنا عبر الفاكس وال<<إي مايل>>، لتذكرنا بصوت واحد، صوت المعركة التي يجب ألا تعلو عليها أي <<نوتة>>. هكذا عوّدنا، يا نمر، أولئك المتغنون أبداً بالنشيد الممل نفسه.. <<كيف نرقص ونغني وإسرائيل تهرق دماء الفلسطينيين؟.. كيف نسمح بمثل تلك المهزلة على شاشاتنا وأمتنا في خطر؟...>> ناهيك عن الأحكام <<الأخلاقية>> المبرمة. أتخيلك تترنم بلحن تحبّه عندما تضيق بك الزنزانة. أكثر من خمسين عاماً مرّت على احتلال الأرض. تصوّر لو أن عالمنا توقف بانتظار استرجاعها.. لو أننا قاطعنا الرقص واللحن، أي لحن. أعتذر منك. سامحني لأني، بدوري، وقعت في المقلب الثاني للفخ نفسه. ظننت أن الأصوات كلها من مقام <<المعركة>>. لكني قرأت رسالتك ثانية، على مهل. أنت في سجنك تتابع، مثلنا في بيوتنا، برنامج مواهب حقق جماهيرية، بصرف النظر عن كل ما يمكن مناقشته فيه. قررت أن تذكّرنا بك وبالظلم الذي تعيشه مع كل طلعة شمس محجوبة عنك، من دون أن تحقّر يوميات شبان وفتيات يستمتعون بالغناء ويحلمون بالشهرة، من دون أن تقلل من شأن الأفراح الصغيرة. عرفت، قبل الجميع، كيف تطوّع تلفزيون 2004 ليصبح في خدمة نمر 2004. لم تطالبه بشيء. فقط ضممت يومياتك إلى يوميات <<أيقوناته>> الأكثر انتشاراً اليوم في وطننا العربي. أنت، حيث أنت، بشري.. وخلّي المنادي ينادي.

على فكرة يا صديقي، هل لاحظت كيف يمكن لبرامج الهواة العرب أن تكون نماذج مصغرة عن <<عالم>> العرب؟ هل لاحظت كيف عوقب التونسي أحمد الشريف والمصري محمد عطية، عندما اعترضا على أداء أغان اختيرت لهم في <<ستار أكاديمي>>، بتسميتهم <<نوميني>>؟ هل ترى كيف يتمدد منطق الحكم في بلادنا؟.. جامعة عربية مصغرة ومتلفزة 24/24. حتى <<الواقع>> لا نراه كاملاً، بشوائبه. المونتاج <<لعّيب>>. الفرق أن<<الأكاديميين>> شباب. لا فرق كبيراً في ثقافة السلطة: تخفي، تكشف، وتعاقب ال<<لا>>. هل تقرأ الرسائل الخلوية (sms) أسفل الشاشة؟ هل ترى كم <<يحب>> الكويتيون السعوديين، واللبنانيون المصريين؟ وما رأيك بالمرور <<العجائبي>> لفلسطينيي 48 في <<سوبر ستار>>؟ ألم تتابع معنا استضافات قناة <<المستقبل>> نفسها للنائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عزمي بشارة، إذ اعترفت القناة بأنه يناضل من أجل فلسطين وأهلها من قلب الحياة السياسية الإسرائيلية؟ هي <<المستقبل>> نفسها التي همّشت، في <<سوبر ستار،>> فلسطينيين لأنهم يحملون جوازات سفر إسرائيلية، ويحملون أيضاً تعب السفر إلى الأردن، وأصواتاً تغني عربيات قديمة وجديدة. والأحلى من ذلك، يا نمر، أن إعلان <<سوبر ستار>> يقول <<الكل بدو يغني>>!

ها أنت <<غنّيت>> من <<أكاديميتك>>. ها أنت أدركت أن الترفيه لغة مشتركة، يمكنها أن تكون لصيقة بقضايانا. وأنها أكثر شعبية وانتشاراً، حتى بين المتحمسين لقضيتك وفلسطينك، من <<المنار>> قناة المقاومة.. مثلاً. ها أنت أذكى مقاوم. وها هي شاشاتنا تمجّد الموت، دائماً الموت. ويا حبذا لو كان على مستوى الشيخ أحمد ياسين، هنا يصبح الموت هو <<الخبر>> الفلسطيني، دون الحياة. فتهتم التلفزيونات العربية بفلسطينها لأيام معدودات.

نمر..

اليوم، ستعرض الحلقة الأخيرة من <<ستار أكاديمي>>. ستجلس معنا أمام الشاشة مترقباً الفائز، منتظراً على الأرجح حلقة أخيرة ليومياتك المتعبة. أتمنى من كل قلبي ألا تكون معاقباً، من قبل جنود الاحتلال، بحرمانك من مشاهدة التلفزيون. وفي الحالتين سنتذكرك في أمسية ربيعية بيتوتية.

______________________________________________

( عن "السفير"، بيروت)