إطلاق سراح المحامية المقدسية شيرين عيساوي

إطلاق سراح المحامية المقدسية شيرين عيساوي

قررت المحكمة المركزية في القدس ظهر اليوم، الخميس، إطلاق سراح المحامية شيرين عيساوي وشقيقيها مدحت ورأفت بعد اعتقال دام قرابة عام.
 
يذكر أن المحامية عيساوي وستة آخرين، من بينهم شقيقاها مدحت ورأفت، اعتقلوا قبل عام بحجة إقامة جهاز لنقل أموال من حماس والجهاد الإسلامي إلى الأسرى السياسيين في السجون الإسرائيلية.

وبحسب لائحة الاتهام التي قدمت بحقهم فإن المحامية عيساوي، وشقيقها مدحت عيساوي، قاموا بتحويل مئات آلاف الشواقل إلى وكالة بريد بالقرب من حاجز قلندية، والذي قام بدوره بإيداعها في حسابات الأسرى في السجون الاسرائيلية.

وادعت لائحة الاتهام أن مصدر هذه الأموال هو "منظمات إرهابية وجمعيات مختلفة مرتبطة بها"، وأنها وصلت من قطاع غزة عن طريق حساب مصرفي في القدس. كما ادعت لائحة الاتهام أن المحامية عيساوي كانت تقوم بنقل معلومات بين الأسرى في السجون المختلفة، وبين القيادات خارج السجون.
 
هذا وقد رفضت المحكمة العليا طلب النيابة العامة تمديد اعتقالهم لمدة تزيد عن 9 شهور، وقررت في جلستها قبل نحو شهر أن المماطلة في إدارة الملف ونهايته غير الوشيكة تحتم على المحكمة فحص إمكانية إطلاق سراحهم بعد تقديم تقرير من ضابط سلوك، مانحة النيابة مهلة 30 يوم للقيام بذلك.
 
إلا أن المحكمة المركزية وبعد تقديم طلب من طاقم محامي الدفاع الإفراج الفوري عن الأشقاء عيساوي بسبب التأخير في تقديم تقرير ضابط السلوك، قررت الإفراج عنهم بشروط حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضدهم.
 
يذكر أن المحامي نمير إدلبي ترافع عن المحامية شيرين عيساوي، بينما ترافع عن شقيقيها مدحت ورأفت كل من المحامي أسامة حلبي والمحامي محمود رباح.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص