الأسيران سامر البرق وحسن الصفدي يعلقان إضرابهما عن الطعام

الأسيران سامر البرق وحسن الصفدي يعلقان إضرابهما عن الطعام

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، على لسان مدير وحدته القانونية، المحامي جواد بولس، أن الأسيرين سامر البرق وحسن الصفدي قد علقا إضرابهما المفتوح عن الطعام.

وأوضح المحامي بولس عقب زيارة قام بها للأسيرين، بأن الأسير حسن الصفدي أعيد إلى عيادة سجن الرملة بعد تعليقه الإضراب عن الطعام، وهناك بدأ بمرحلة التأهيل الصحي والرعاية الملائمة لمن خاض إضرابا استمر لأكثر من 90 يوما.

وأضاف بولس بأنه تقدم بالتماس للمحكمة "العليا الإسرائيلية" بناء على رغبة الصفدي، يطالب فيه بالإفراج الفوري عنه، وذلك على الرغم من قرار محكمة الاستئناف العسكرية القاضي بالإفراج عنه في تاريخ 29\10\2012، مع انتهاء مدة الأمر الإداري الساري بحقه، ويأتي تقديم هذا الالتماس للتأكيد على عدم شرعية الاستمرار باعتقال الصفدي لهذه الفترة الطويلة، وحقه بأن ينال حريته وبشكل فوري دون تأخير.

وفي السياق ذاته، قال بولس إن الأسير البرق علق إضرابه، ولذا من المفترض أن يتم نقله من "مستشفى "أساف هروفيه" حيث ما زال موجودا هناك إلى "عيادة سجن الرمة"، ليبقى تحت المراقبة الملائمة.

وأعلن البرق أنه علّق إضرابه بعد الخبر الذي نقل إليه عن استعداد مصر لاستقباله على أراضيها واستعداد سلطات الاحتلال لترحيله إلى مصر، وأكد البرق أنه لم يلحظ أن تقدما ملموسا قد جرى في الأيام الماضية، وأنه يلمس تعثرا حال دون تنفيذ الاتفاق كما نقل إليه.

وصرح البرق للمحامي بولس أنه وفي حالة عدم تنفيذ الاتفاق قريبا، وعدم الإفراج عنه، سيعود إلى خطوته النضالية وسيخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام وعن شرب الماء، وهذه المرة لن يوقف ذلك إلا عندما تفرج إسرائيل ويكون حرا أمام القضبان وليس خلفها؛ ويذكر أن الأسير البرق قد أضرب عن الطعام منذ تاريخ 22\5\2012.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018