ارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام إلى 7 أسرى

ارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام إلى 7 أسرى

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن عدد الأسرى الذين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام في سجون الاحتلال في الوقت الحالي قد ارتفع إلى 7 أسرى، بعد انضمام أسرى جدد إليه.

وأوضح مدير المركز الباحث رياض الأشقر، في بيان وصل عــ48ـرب نسخة منه، أن إضراب الأسيرين أيمن الشراونة وسامر العيساوي لا يزال مستمراً منذ عشرات الأيام، حيث أن الأسير الشراونة بدأ إضرابه في الأول من تموز/يوليو الماضي، والأسير الشراونه في الأول من آب/أغسطس، وذلك احتجاجا على إعاده اعتقالهما بعد الإفراج عنهما ضمن صفقة "وفاء الأحرار" في تشرين أول/ أكتوبر من العام الماضي، وانضم إليهما الأسير عدي زيد كيلاني من طوباس في 23/10، وذلك احتجاجا على تحويله إلى الاعتقال الإداري. وقد قام الاحتلال بنقله من سجن مجيدو إلى عزل الجلمة عقاباً على خوضه للإضراب.

وأشار الأشقر إلى أن 4 أسرى التحقوا حديثا بقافلة الأسرى المضربين، وقد تم اعتقالهم خلال حملة الاعتقالات المسعورة التي نفذها الاحتلال في الضفة الغربية بالتزامن مع العدوان على قطاع غزة، وهم: القياديان بحركة الجهاد الإسلامي طارق قعدان وجعفر عز الدين من بلدة عرابة قضاء جنين، حيث أعلنا إضرابهما عن الطعام فور تحويلهما إلى الاعتقال الإداري بتاريخ 25/11/2012، ومنع الاحتلال كذلك محاميهم من زيارتهم والالتقاء بهم في السجن، علماً أن الأسير عز الدين كان قد خاض إضرابا عن الطعام 56 يوما متواصلة قبل أن يوافق الاحتلال على إطلاق سراحه.

وانضم إلى المضربين أيضاً الأسيران صالح كميّل (44 عاماً) من بلدة قباطية، ويوسف شعبان (32 عاماً) من قرية عانين، ايضاً احتجاجاً على تحويلهما للاعتقال الإداري، ليرتفع بذلك عدد الأسرى المضربين عن الطعام إلى 7 أسرى.

ودعا الأشقر إلى أوسع حركة تضامن مع الأسرى وإسناد نضالهم وجهادهم بشكل متصاعد ودائم، حتى يحققوا مطالبهم العادلة، معتبرا عدم التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام هو ضربة قاسية لهؤلاء الأسرى وذويهم، الذين يعتمدون بشكل كبير على حركة التضامن الواسعة من قبل أبناء شعبهم وفصائلهم الوطنية والمؤسسات الحقوقية، كما طالب المركز بهبة جماهيرية غدا ترافق الإضراب عن الطعام الذي ينوي الاسرى تنفيذه، الثلاثاء، دعما وتضامنا مع زملائهم المضربين والمرضى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018