الإفراج عن الشيخ بسام السعدي

الإفراج عن الشيخ بسام السعدي

 

أفرجت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، مساء اليوم الاثنين، عن القيادي في حركة الجهاد الاسلامي، الشيخ بسام السعدي (53 عاما) من مخيم جنين، وذلك بعد انتهاء حكمه الاداري الذي استمر نحو عامين.

وكان في استقباله لدى اطلاق سراحه من سجن عوفر، عدد من عناصر حركة الجهاد، وممثلون عن القوى والفصائل الفلسطينية، وعائلته، وحشد من أهالي المخيم.

وقال السعدي عقب إخلاء سبيله لـ انه يحمل "رسالة من الاسرى، تطالب القوى والفصائل، بالخروج من المربع الحالي لقضية المصالحة، وتنفيذ اتفاق المصالحة فورا".

واضاف" لقد مللنا الشعارات التي تدور في حلقة مفرغة. الأسرى يريدون شيئا عملياً على صعيد إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة".

وذكر ان "رسالة الاسرى الثانية، هي ضرورة التحرك الفوري لدعم الأسرى المضربين عن الطعام" مؤكدا أن إدارة السجون تشن هجمة تصعيدية بحق الاسرى.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الشيخ السعدي في أيار 2011، وحوّلته للاعتقال الإداري. وتواصل سلطات الاحتلال اعتقال زوجته، نوال السعدي (50 عاماً) في سجن "هشارون .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018