نجاح أربع حالات حمل: أسرى فلسطينيون ينجحون في تهريب حيواناتهم المنوية

نجاح أربع حالات حمل: أسرى فلسطينيون ينجحون في تهريب حيواناتهم المنوية

أعلن مركز طبي في نابلس، شمال الضفة الغربية، اليوم الأربعاء، عن أربع حالات حمل لزوجات أسرى فلسطينيين بتقنية الأنابيب، بعد نجاحهم في تهريب حيواناتهم المنوية خارج معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بعد مضي نحو 6 أشهر على نجاح أول أسير فلسطيني في تهريب حيواناته المنوية من معتقله إلى زوجته، وإنجابهما طفلا عبر التقنية نفسها.

وكان الأسير عمار الزبن (38 عاما)، من بلدة ميثلون في شمال الضفة الغربية، والمحكوم 32 مؤبدا، أول أسير فلسطيني ينجح في تهريب عينة من حيواناته المنوية إلى زوجته دلال، وأثمر ذلك عن إنجاب طفلهما مهند، الذي يبلغ من العمر الآن ستة أشهر.

"مركز رزان الطبي": استلمنا عشرات العينات، وسنعلن عن المزيد من الحالات الناجحة

وعقد الأطباء في "مركز رزان الطبي" المتخصص بزراعة الأنابيب، مؤتمرا صحافيا بحضور الزوجات الحوامل الأربع، إضافة إلى زوجة الأسير الزبن، التي جاءت مع ابنها الطفل مهند.

وقال مدير المركز، سالم أبو خيزران، في المؤتمر، إنه بعد "تجربة الأسير عمار الزبن الناجحة، تشجع أسرى آخرون ونجحوا في تهريب حيواناتهم المنوية، وهم من كافة المحافظات ومن كافة الفصائل الفلسطينية".

وأضاف: "استلمنا خلال الأشهر الأخيرة العشرات من هذه العينات، كان بعضها غير صالح، لأنه لم يخزن بطريقة سليمة، فقمنا بالتخلص منها على الفور، أما الصالح منها فتم استخدامه في عمليات زراعة الأجنة، وقد فشلت بعض محاولات الزراعة، فيما نجحت أخرى، ولدينا الآن أربع حالات ناجحة".

وأشار أبو خيزران إلى أن المركز يحتفظ الآن بعينات صالحة لأسرى آخرين، تم تجميدها بانتظار أن يقرروا هم الوقت المناسب لزراعتها.

وذكر أبو خيزران أن "المركز يستلم العينات بطريقة سليمة وموثوقة، وبوجود أقارب من أهل الزوج وأهل الزوجة".

وأشار الطبيب أبو خيزران إلى أنه سيتم الإعلان في غضون الأيام القادمة عن المزيد من زوجات الأسرى الحوامل بطريقة الأنابيب.

السلطات الإسرائيلية تحظر على الأسرى الفلسطينيين اختلاءهم بزوجاتهم

وتحظر السلطات الإسرائيلية على الأسرى الفلسطينيين الاختلاء بزوجاتهم، فيما تسمح للسجناء الإسرائيليين بذلك، وقد أنجب يغال عامير، قاتل رئيس وزراء إسرائيل الأسبق إسحق رابين، طفله الأول وهو بداخل سجنه، دون أن يضطر لاستخدام تقنية أطفال الأنابيب.

وقالت سلام نزال، زوجة الأسير علي نزال من قلقيلية، إنها حامل الآن في شهرها الثاني، مشيرة إلى أن زوجها يقضي حكما بالسجن لمدة عشرين عاما، قضى منها سبع سنوات، ولديها ثلاث بنات تتراوح أعمارهن بين ست وعشر سنوات، وأضافت نزال أنها حامل بذكر ستطلق عليه اسم شريف.

فيما أعلنت رماح السيلاوي، زوجة الأسير أسامة السيلاوي من جنين، أنها حامل الآن في شهرها الثاني، مشيرة إلى أن زوجها محكوم أربعة مؤبدات و55 سنة، وهو معتقل منذ عام 1993.

من ناحيتها، قالت والدة الأسير رأفت القروي، من رام الله، وهي تبكي، إن زوجة ابنها حامل منذ شهرين، مشيرة إلى أن ابنها الذي كان مطاردا لسنوات يقضي حكما بالسجن 15 عاما.

بدورها ذكرت ليديا الريماوي، زوجة الأسير عبد الكريم الريماوي من رام الله، أنها حامل منذ شهر ونصف، موضحة أن زوجها محكوم 25 سنة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018