"نادي الأسير" ينفي احتضار سامر العيساوي

"نادي الأسير" ينفي احتضار سامر العيساوي

نفى مدير الوحدة القانونية في "نادي الأسير"، المحامي جواد بولس، مساء الأربعاء، الأنباء التي تداولاتها وسائل الإعلام بخصوص احتضار الأسير سامر العيساوي، مؤكدا أن وضعه لا زال خطيرًا، لكنه مستقر ولا صحة لموضوع احتضاره وأنه نقل إلى مستشفى "كبلان" لأنه يرفض إجراء أي فحوصات طبية أو أي علاج.

وطالب "نادي الأسير" بعدم تداول أي معلومات دون التأكد منها

وكان وزير الأسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية، عيسى قراقع، ليل أمس الأربعاء، إن "السلطات الإسرائيلية قامت مساء الأربعاء بنقل الأسير المضرب عن الطعام، سامر العيساوي، إلى مستشفى رمبام في حيفا، لخطورة وضعه الصحي"، وأضاف قراقع أن "الوضع الصحي للأسير العيساوي خطير".

والدة العيساوي: على أحرار العالم أن يضعوا حدا لاستهتار الاحتلال بحياة أبنائنا

وكانت والدة الأسير العيساوي تحدثت أمس خلال مؤتمر صحافي عقد برام الله عن حرقتها وألمها الذي لا يوصف، في الوقت الذي يخوض فيه نجلها أطول وأقسى إضراب في تاريخ البشرية، وقوفا في وجه سطوة السجان الإسرائيلي وانتهاكاته المستمرة لحقوق الأسرى الفلسطينيين وراء القضبان.

وأضافت والدة العيساوي: "لا يمكن لأحد تخيل الحالة المأساوية التي أشعر بها الآن، بالأمس كانت ذكرى استشهاد ابني فادي، ابني سامر بات كالشمعة التي تذوب وتحترق يوما بعد آخر، ألمي كألم أم أيمن وطارق وجعفر، وكل الأسرى داخل السجون، وعلى الأحرار في هذا العالم أن يضعوا حدا لاستهتار سلطات الاحتلال بحياة أبنائنا".

وتابعت: "أين دعاة الديمقراطية والدفاع عن الحريات من الغربيين الذين نبحوا بلا توقف لإطلاق سراح شاليط؟! آلاف الأسرى الفلسطينيين يموتون بدم بارد يوميًّا، أما آن الأوان لهذا العالم الظالم أن ينصف الفلسطينيين وأسراهم الأحرار".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018