وزارة الاسرى: الاعتداء على أسيرين مقعدين و 4 قاصرين في المحاكم الإسرائيلية

وزارة الاسرى: الاعتداء على أسيرين مقعدين و 4 قاصرين في المحاكم الإسرائيلية


أفادت وزارة الأسرى، اليوم الإثنين، إنه تم الاعتداء على أسيرين شقيقين مقعدين في قاعة المحكمة المركزية بالناصرة، وذلك في السادس من آذار الجاري، كما تم الاعتداء على أربعة أسرى قاصرين في قاعة المحكمة بالقدس في السابع والعشرين من كانون الثاني الماضي، على يد قوات "النحشون".


وقال محامي وزارة الأسرى فادي عبيدات إن "اعتداء وحشيا نفذته قوات القمع النحشون على الأسيرين الشقيقين المقعدين أمير ومحمد فريد ياسين أسعد، من سكان كفر كنا في الداخل".


واثر زيارة الأسيرين في مستشفى سجن الرملة، وصف عبيدات حالتهما بأنها يرثى لها بسبب الضرب الشديد الذي تعرضا له على كافة أنحاء جسديهما، وقد أصيبا إصابات بالغة.


وقال عبيدات "أن الأسيرين نقلا بعد هذا الاعتداء إلى مستشفى أساف هروفيه الإسرائيلي وهما في حالة غيبوبة، وهناك قدموا لهما العلاجات اللازمة".


وقدم الأسيران شكوى ضد قوات النحشون على هذا الاعتداء اللاأخلاقي والوحشي الذي تعرضا له".
ويقبع الاسيران بشكل دائم في مستشفى الرملة بسبب حالتهما الصحية إذ إنهما بحاجة إلى علاج طبيعي لأنهما مصابان بالشلل النصفي.
يذكر أن الاسير أمير (29 عاما) سبق له أن اعتدي عليه بإسقاطه عن كرسيه المتحرك عن درجات المحكمة ما أدى إلى إصابته برضوض في ظهره.


وفي القدس، أفاد أربعة أسرى قاصرين وهم أيمن دعاجنة (15 عاما)، أحمد الطويل (16 عاما)، مالك محيسن (17 عاما)، أحمد شحادة (16 عاما) لمحامية وزارة الأسرى هبة مصالحة التي زارتهم في سجن الشارون أن" قوة مكونة من 20 شخصا من أفراد النحشون قاموا بالاعتداء عليهم وهم مقيدي الأيدي والأرجل في قاعة المحكمة المركزية بالقدس، حيث انهالوا عليهم بالضرب الوحشي بواسطة القيود الحديدية والدبسات وبأجهزة الاتصال المصنوعة من المعدن".


وذكر الأسرى الأربعة في إفاداتهم أنهم تلقوا "ضربات قوية وسالت الدماء من وجوهنا، وأدخلونا بعدها إلى غرفة الانتظار ونحن نعاني من الجروح والآلام، وبقينا حتى الساعة العاشرة ليلا حتى تمت إعادتنا إلى سجن الشارون".
وقدم الأسرى الأربعة شكوى ضد أفراد النحشون التي اعتدت عليهم، وطالبوا بمساعدتهم قانونيا
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018