أسير فلسطيني يسرد تفاصيل اختطافه في سيناء واعتقاله في إسرائيل

أسير فلسطيني يسرد تفاصيل اختطافه في سيناء واعتقاله في إسرائيل

كشف تقرير صادر عن وزارة الأسرى في السلطة الفلسطينية، تفاصيل عملية اختطاف إسرائيل للاسير الفلسطيني وائل حسين فهيد أبو ريدة 35 عاما ، من سكان خانيونس /قطاع غزة، واعتقاله يوم 21/6/2013، والزج به في في سجن عسقلان .

 

وقد أبلغ الاسير أبو ريدة محامي وزارة الأسرى الفلسطينية،  كريم عجوة انه تم اختطافه من سيناء حيث كان قد سافر من غزة إلى مصر من اجل علاج طفله البالغ من عمر سنة واحدة ويعاني من ضمور في المخ في إحدى مستشفيات القاهرة.

 

وقال الاسير أبو ريدة في إفادته انه مكث مع ابنه أسبوعا في القاهرة، وأثناء ذلك اتصل به احد الأشخاص الذين يعرفهم بالاسم ويعمل سائق سيارة وطلب منه أن يحضر إلى منزله في سيناء وأنه لبى الدعوة، وعند وصوله إلى بيته تواجد في المنزل عدة أشخاص لا يعرفهم.  وبعد تقديم مشروب العصير له غط في نوم عميق واستيقظ ليجد نفسه في مركز تحقيق إسرائيلي. وقال إن السائق المذكور كان عميلا لإسرائيل وتمكن من إيقاعه في الكمين، بعد دس المنوم في كأس العصير.

 

تدهور الوضع الصحي لعدد من الأسرى:

 

ومن جانب آخر أفاد محامو وزارة الأسرى عن تدهور الوضع الصحي لعدد من الأسرى وهم: عثمان إبراهيم اسعد يونس 36 عاما، سكان مدينة قلقيلية ، محكوم 4 مؤبدات منذ عام 2003، وهو يعاني من مشاكل صحية عديدة تتمثل في بتر أصابع يده اليسرى قبل الاعتقال ومشاكل في المعدة والأمعاء، وقد تم استئصال جزء من المعدة والأمعاء نتيجة إصابة قد تعرض لها قبل الاعتقال.

 

وقال الاسير يونس لمحامي الوزارة كريم عجوة الذي زاره في سجن عسقلان انه ظهرت عليه أعراض جديدة قبل عدة شهور وهي ورم في منطقة الحلق، وأن الدواء الذي يأخذه عبارة عن مسكنات للآلام ولم يستفد منه.

 

اما الاسير احمد سلمي سلامة 39 عاما، سكان قلقيلية محكوم 24 عام، يعاني من إعاقة بيده اليمنى نتيجة الإصابة بعياري قبل اعتقاله ولم يتم تقديم العلاج اللازم له منذ سنوات مما دفعه إلى تقديم شكوى ضد إدارة السجون وأطبائها بسبب التقصير بعلاجه.

 

وناشد الاسير سلامة عبر المحامي عامر أبو حمدية الصليب الأحمر والمؤسسات التدخل لأجل تقديم العلاج له وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة.