لجنة أهالي أسرى القدس: الاحتلال يحول ملف الأسرى القدامى إلى ملف إبتزاز

لجنة أهالي أسرى القدس: الاحتلال يحول ملف الأسرى القدامى إلى ملف إبتزاز

أصدرت لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيينن بيانا مشتركا مع نادي الأسير الفلسطينين بمناسبة يوم الأسير، أكدا فيه  أن الاحتلال يحاول استخدام ملف الأسرى لإبتزاز الشعب الفلسطيني.  

وقال البيان: "شعبنا الفلسطيني الصامد في عاصمتنا الأبدية (القدس)، نقف اليوم وقفة عز و إباء على أرضنا الطاهرة في ظل الهجمة الإحتلالية المسعورة التي تستهدف كل مكونات شعبنا الفلسطيني في القدس، فحملة التهويد و الهدم و التشريد وملاحقة المقدسي في رزقه و عمله لازالت مستمرة، تصاحبها حملة إعتقالات واسعة طالت الكبار و الصغار ، تهدف إلى تفريغ القدس من حماتها وأبنائها، ولتفتح الطريق أمام المستوطنين الحاقدين للسيطرة على أرضنا ومقدساتنا. ولازال أسرانا الأبطال داخل سجون الإحتلال يواجهون بإيمانهم و إرادتهم ظلم السجان وعنجهيته من إهمال طبي وسوء في التغذية و حرمان من الأهل و الدراسة ، يصاحب ذلك صمت قاتل للمؤسسات الحقوقية و الدولية التي تغض البصر عن إنتهاكات المحتل".

واضاف البيان: أبناء شعبنا البطل، لقد تعمد الإحتلال في الأيام الأخيرة التنغيص علينا من خلال تحويل ملف الأسرى القدامى إلى ملف إبتزاز، فتراجع عن تعهداته و رفض الإفراج عن الدفعة الرابعة، بل إختلق المبررات والأكاذيب وتلاعب في مشاعر الأهالي الذين إنتظروا أبنائهم أكثر من عشرين عاما، كل ذلك أجل تحقيق مكاسب سياسية دنيئة. فثلاثون أسيرا فلسطينيا أمضوا داخل السجون أكثر من عشرين عاما ، منهم أربعة عشر أسيرا من الداخل الفلسطيني وعلى رأسهم عمداء الأسرى كريم و ماهر يونس وخمسة أسرى مقدسيين (سمير أبو نعمة، محمود عيسى، نائل سلهب و الشقيقين محمد وعبد الجواد شماسنة)، يرفضون تصنيفات الإحتلال الظالمة، ويصرون على عودتهم إلى أرضهم و بيوتهم. ولازال 294 أسيرا مقدسيا يعانون ظلم السجان، منهم 38 طفلا قاصرا، وثلاث سيدات، 36 أسيرا محكوما بالسجن المؤبد، 53 أسيرا مريضا.

 

وتابع: إننا في لجنة أهالي الأسرى و نادي الأسير الفلسطيني في القدس و معنا كل الشرفاء من أبناء شعبنا لنؤكد على حق أسرانا بالتحرر دون قيد أو شرط، فالأسرى جنود حرية، مارسوا حقهم الطبيعي في الدفاع عن كرامة الأمة، ويجب على الإحتلال أن يعاملهم كأسرى حرب، فلا معنى للسلام في ظل السجون. ونطالب القيادة الفلسطينية و على رأسها الأخ الرئيس محمود عباس (أبو مازن) وكافة الفصائل الفلسطينية بالعمل على إغلاق ملف الأسرى، وعدم العودة للمحادثات السياسية قبل إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى، ووضع جدول زمني محدد لإطلاق سراح كافة الأسرى و في مقدمتهم الأسرى المرضى و الأطفال و النساء و كبار السن و النواب، فإطلاق سراح الأسرى يجب أن يكون مقدمة لأية محادثات وليس من تنائجها.

واختتم بدعوة  الشعب الفلسطيني و فصائله و قياداته للعمل و بشكل فوري على إنهاء الإنقسام الداخلي، فقد آن الأوان أن نطوى هذه الصفحة القاتمة من تاريخ شعبنا، فالأسرى يستصرخونكم، والقدس تناديكم، وندعو أهلنا للمشاركة في كافة الفعاليات المناصرة للأسرى، ولنجعل كل أيامنا يوم أسير حتى تبييض السجون و الإفراج جميع أسرانا و أسيراتنا.

وأرفق للبيان معطيات حول الأسرى المقدسيين

 

معطيات و إحصائيات عن الأسرى المقدسيين

السنوات

عدد الأسرى

أسرى أمضوا أكثر من 20 عام

2

من 15 – 20 عام

8

من 10 – 15 عام

66

من 5 – 10 أعوام

14

من 3 – 5 أعوام

31

أقل من 3 أعوام

173

المجموع الكلي

294 أسيرا

 

الأحكام

الحكم

عدد الأسرى

مدى الحياة

36

أكثر من 25 عام

12

من 20 – 25 عام

10

من 15 – 20 عام

21

من 10 – 15 عام

16

من 5 – 10 أعوام

24

من 3 – 5 أعوام

46

أقل من 3 سنوات

57

موقوف

71

إداري

1

المجموع الكلي

294 أسيرا

 

تقسيمات الأسرى المقدسيين حسب السكن

مكان السكن – الحي

العدد

سلوان – رأس العامود

80

العيسوية

39

مخيم شعفاط – عناتا

29

صور باهر

26

البلدة القديمة

24

جبل المكبر

17

كفر عقب – قلنديا

16

الثوري

13

الطور

12

بيت حنيا

10

واد الجوز

9

بيت صفافا

2

شعفاط

3

عقبة الصوانة

2

الشيخ جراح

2

أم طوبا

1

الأحياء المتفرقة

9

المجموع الكلي

294 أسيرا

 

عميد الأسرى المقدسيين: الأسير سمير أبو نعمة (54 عام ) أمضى 28 عاما داخل السجون و يقضي حكما بالسجن مدى الحياة

أكبر أسير مقدسي سنا : النائب الشيخ محمد أبو طير أمضى داخل سجون الإحتلال أكثر من ثلاثين عاما

أصغر أسير مقدسي سنا : الشبل ليث الحسيني (14 عاما) محكوم بالسجن مدة تسعة أشهر.

صاحب أعلى حكم في القدس : الأسير المقدسي وائل قاسم (43 عام) يقضي حكم بالسجن المؤبد 35 مرة + 50 عام أمضى منها 12

أسرى معزولين : الأسير المقدسي مراد نمر (29 عام) معزول منذ 9 أشهر يقضي حكم بالسجن مدة عشر أعوام

نواب في الأسر : النائبين المقدسيين أحمد عطون و النائب محمد أبو طير

الأسرى المرضى : 53 أسيرا