الاحتلال ينقل سعدات الى سجن "رامون" لمنع لقائه بالنائب بركة

الاحتلال ينقل سعدات الى سجن "رامون" لمنع لقائه بالنائب بركة

أقدمت سلطة سجون الاحتلال اليوم الثلاثاء على إجراء غير مسبوق، نقلت خلاله الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الأسير أحمد سعدات، من سجن جلبوع إلى سجن "رامون" في جنوب النقب، الذي يشتهر بظروفه القاسية.

وقبل وقت قصير من الموعد المحدد للقاء سعدات برئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، النائب محمد بركة، تم نقله إلى سجن "رامون". وأكد بركة على خطورة هذه الخطوة، وأنها تنطوي على اعتداء على حقوق عضو الكنيست.

وقال بركة إنه "كما يبدو فإن هذا الإجراء التعسفي يقصد إخفاء أوضاع سعدات، المحروم من زيارة عائلته منذ عام وأكثر". وبعث بركة برسائل الى مسؤولين يعرض عليهم خطورة ما حصل اليوم، ومطالبا بالكشف فورا عن أوضاع سعدات.

وكان النائب بركة قد تلقى بلاغا من مكتب وزير الأمن الداخلي، يتسحاق أهارنوفيتش، بالموافقة على طلبه لقاء القائد الأسير سعدات، وحددت سلطة سجون الاحتلال اللقاء اليوم، في الساعة الحادية عشرة قبل الظهر في سجن "جلبوع"، إلا أنه حينما وصل بركة الى سجن جلبوع فوجئ بأن سلطة السجون قررت نقل سعدات صباح اليوم الى سجن "رامون"، على الرغم من الموعد للقائه، وبشكل مخالف لكل الأنظمة وحقوق عضو الكنيست.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية