الاحتلال يعيد الأحكام السابقة لعدد من محرري صفقة التبادل

الاحتلال يعيد الأحكام السابقة لعدد من محرري صفقة التبادل
سامر العيساوي - أسطورة الصمود صاحب أطول إضراب عن الطعام في تاريخ البشرية

أكّد مركز “أحرار” للأسرى وحقوق الإنسان أن محكمة “عوفر” العسكرية أعادت فرض الاحكام السابقة على عدد من محرري صفقة “الوفاء للأحرار”(صفقة 'شاليط') الذين أعادت سلطات الاحتلال اعتقالهم.

 جاء ذلك خلال جلسة خاصة عقدتها المحكمة اليوم الأحد للنظر والنطق بالحكم بحق الأسرى المحررين الذي أعادت سلطات الاحتلال اعتقالهم جزافا، ضاربة بعرض الحائط الاتفاق الذي أبرم مع فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

فقد حكم الاحتلال بالسجن لمدة أربعة اعوام بحق الأسير نايف حسين الشوامرة (57 عاما) من الخليل، وذلك من أصل حكمه السابق المؤبد الذي امضى منه 16 عاما قبل تحرره بالصفقة عام 2011.

وأعادت محكمة “عوفر” العسكرية الحكم السابق مؤبد وثلاثين عاما بحق الأسير وائل جلبوش (35 عاما) من جنين، وقد أمضى منها تسعة أعوام قبل تحرره بالصفقة.

كما أعاد الاحتلال الحكم السابق المؤبد بحق الأسير خالد موسى مخامرة (43 عاما) من الخليل، وقد أمضى منها خمسة اعوام قبل تحرره.

وأعاد الاحتلال الحكم السابق 20 عاما بحق الأسير مهدي شكري عاصي (40 عاما) من نابلس، وقد أمضى منها تسعة اعوام قبل تحرره بموجب صفقة التبادل.

وأعاد الاحتلال الحكم السابق 30 عاما بحق الأسير المقدسي سامر العيساوي (36 عاما)، وقد أمضى منها تسعة أعوام قبل تحرره. وعرف العيساوي كأسطورة صمود بعد أن سجل أطول غضراب في التاريخ، والذي استمر لـ277 يومًا،  وذلك بعد أن اعتقلته سلطات لاحتلال إداريا.

بالإضافة لذلك حكم الاحتلال بالسجن لمدة 30 شهرا بحق عميد الأسرى الفلسطينيين والعرب نائل البرغوثي من كوبر في رام الله، وذلك من مجمل حكمه السابق بالسجن مدى الحياة، وقد أمضى الاسير البرغوثي في سجون الاحتلال 34 عاما قبل تحرره بصفقة “وفاء الاحرار” عام 2011.

وقد أعاد الاحتلال العام الماضي اعتقال أكثر من 60 من محرري صفقة “وفاء الأحرار”،  وذلك ضمن حملة اعتقالات انتقامية نفذها جيش الاحتلال ردا على حادثة خطف وقتل ثلاثة مستوطنين بالخليل.

ونوه مدير مركز “أحرار” للأسرى وحقوق الإنسان فؤاد الخفش أن الاحتلال  أعاد الاحكام السابقة بحق 46 أسيرا من أولئك الاسرى المعاد اعتقالهم حتى اليوم، وذلك تنفيذا لتهديداته بإعادة الاحكام السابقة بحقهم، ويشكل ذلك مصدر قلق لهؤلاء الأسرى وعائلاتهم التي تعيش أوقات عصيبة مع مرور كل لحظة على أبنائهم داخل السجون.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018