الأسير السيد يعلن الإضراب المفتوح عن الطعام

الأسير السيد يعلن الإضراب المفتوح عن الطعام

أعلن الأسير عباس السيد، الرئيس السابق للهيئة العليا لأسرى حركة حماس في سجون الاحتلال، إضرابه المفتوح عن الطعام، أمس الثلاثاء، احتجاجاً على المعاملة السيئة التي يتلقاها، وبعد أن تنصلت مصلحة سجون الإحتلال من وعودات كثيرة قطعتها على نفسها بتحسين ظروفه الاعتقالية، ونقله من عزل هداريم، حسب ما أفاد به وزير الأسرى السابق المهندس وصفي قبها.

وقال بيان صادر عن جمعية “أحرار” إن الأسير السيد كان قد تراجع عدة مرات عن اتخاذ هذه الخطوة منذ أن كان على رأس الهيئة العليا منذ أربعة شهور، وبعد أن تدخلت الهيئة برئيسها الجديد الأسير محمد عرمان بإعطاء مصلحة السجون فرصة أخيرة منذ حوالي الشهر. إلا أن مصلحة السجون وموقفها السلبي وتنصلها من التفاهمات وإصرارها على أن يبقى السيد في ظروف اعتقالية صعبة، الأمر الذي وضعه أمام حائط مسدود فأعلن الإضراب عن الطعام أمس الثلاثاء ونقل إلى العزل الانفرادي، وفق ما نقله عدد من المحامين الذين زاروا سجن هداريم اليوم والتقوا عدداً من الأسرى.

وأوضحت “أحرار” أن مصلحة السجون تصر على معاملة السيد بطريقة مهينة وتضعه في ظروف إعتقالية صعبة، وهذا ما حدا به إلى الإضراب عن الطعام لمدة 23 يوماً في شهر آب/ أغسطس من العام 2010، حيث تعرض للضرب المبرح في شهر آذار/ مارس من عام 2012 مما حدا بالأسير عوض الصعيدي طعن أحد ضباط الأمن رداً على الاعتداء عليه.

 كما وخاض السيد إضراباً جماعيا (إضراب الكرامة ) عام 2012، والذي استمر لثمانية وعشرين يوماً توج بإخراج كافة المعزولين في الزنازين الانفرادية، كما وخاض إضراباً تضامنياً مع الأسرى الإداريين في شهر أيار/ مايو من العام 2014 ولمدة سبعة عشر يوماً. 

السيد من مواليد طولكرم عام 1966. درس الهندسة في الأردن وتخصص بالأجهزة الطبية في الولايات المتحدة الأميركية، تزوج عام 1993 ورزق بـعبد الله ومودة. اعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال كان آخرها في نيسان من العام 2002، حيث حُكم عليه بالمؤبد 36 مرة، ومجموع ما أمضاه في سجون الاحتلال يزيد عن 16 عاماً، كما واعتقل عدة مرات ولمدة تزيد عن السنتين والنصف في سجون السلطة الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018