الكنيست تصوت على قانون الإطعام القسري للأسرى

الكنيست تصوت على قانون الإطعام القسري للأسرى
اعتصام لأهالي أسرى في السجون الإسرائيلية (أ ف ب)

من المقرر أن تصوت الهيئة العامة للكنيست، اليوم الأربعاء، على قانون الإطعام القسري للأسرى، وذلك قبل انتهاء دورة الصيفية للكنيست.

وذكرت مصادر برلمانية أن البحث في القانون قد يستمر مئة ساعة أي حتى غدا الخميس إذا أصرت المعارضة التصويت على أكثر من ألف تحفظ لها على القانون، وهي بالأساس تحفظات قدمها نواب القائمة المشتركة. 

ومن غير الواضح  إن كان سيقر القانون اليوم بالقراءة الثانية والثالثة النهائية.

غطاس: سنقوم اليوم باستنزاف للائتلاف الحكومي

وكان النائب عن التجمع في القائمة المشتركة، د. باسل غطاس، قد قدم أكثر من ٦٠ تحفظا على القانون، وقال إننا 'ننوي اليوم القيام باستنزاف للائتلاف الحكومي في أطول عملية نقاش للتحفظات على القانون، والتي من الممكن أن تستمر لساعات طويلة حتى نهاية يوم غد الخميس'.

وأضاف غطاس لـ'عرب ٤٨' إننا 'سنستخدم كل الوسائل البرلمانية المتاحة لتأجيل البحث بالقانون، بعد أن قمنا في لجنة الداخلية بإدخال تعديلات تجعله غير قابل للتطبيق'.

وكان غطاس قد قدم في لجنة الداخلية أكثر من مئة تحفظ على القانون قبيل التصويت عليه بالقراءة الثانية في اللجنة.

ويتيح القانون المقترح للدولة إطعام الأسرى المضربين عن الطعام والذين يتهدد الخطر حياتهم قسريا وعنوة. كما وينص القانون على أن تتوجه الدولة للمحكمة قبل تغذية الأسير المضرب وسماع رد موكله عن أسباب استمرار الإضراب عن الطعام.

وقال وزير الأمن الداخلي ومقدم اقتراح القانون، غلعاد إردان، إن “الأسرى معنيون بتحويل الإضراب عن الطعام لعملية انتحارية من نوع جديد يهددون فيها دولة إسرائيل. لن نسمح لأي شخص بتهديدنا ولن نسمح للأسرى بالموت في سجوننا”.

وفي وقت سابق، عقب رئيس نقابة الأطباء في إسرائيل ، الدكتور إدلمان، على القانون بالقول إنه 'ترفرف راية سوداء فوق مشروع القانون هذا. وهو لن ينقذ الأنفس وإنما سيلحق ضررا بالمضربين عن الطعام ودولة إسرائيل وصورة الطب في إسرائيل أمام العالم'.

وحذر إدلمان من أن سن هذا القانون 'سيؤدي إلى حملة مقاطعة دولية ضد الأطباء والطب الإسرائيلي في العالم. ونحن نذكر كيف عمل الأطباء في أنظمة ظلامية وبموجب القانون ولكن خلافا لآداب المهنة'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018