أسرى "نفحة" يعلقون إضرابهم ويمهلون مصلحة السجون أسبوعين

أسرى "نفحة" يعلقون إضرابهم ويمهلون مصلحة السجون أسبوعين

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الأسرى المضربين في سجن "نفحة"، علقوا إضرابهم المفتوح عن الطعام لمدة أسبوعين، بعد 6 أيام على إضرابهم.

وبينت الهيئة، في بيان لها، مساء أمس الأحد، أن "الأسرى وبعد حوار مطوّل مع إدارة السجن في 'نفحة'، أمهلوا مصلحة السجون أسبوعين لتنفيذ مطالبهم وإعادتهم إلى أقسامهم والكف عن سياسة التصعيد بحقهم".

وكان رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، قال أمس إن 32 أسيرا انضموا إلى إضراب الأسرى المفتوح عن الطعام، فيما توعدت إدارة السجون الإسرائيلية بالتصعيد بعد فشل جلسات الحوار مع قيادة الأسرى.

وأوضح قراقع في اتصال مع 'وفا' مساء أمس الأحد، أن 32 أسيرا من حركة الجهاد الإسلامي انضموا إلى الإضراب المفتوح عن الطعام في سجني 'نفحة' و 'ريمون'، مشيرا إلى أن عدد الأسرى المضربين في سجون الاحتلال ارتفع إلى 180.

وكان عدد الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، احتجاجاً على الحملة التي تنفذها إدارة السجون بحقهم، ارتفع صباح أمس إلى 148 أسيرا.

ومن بين الأسرى المضربين 120 أسيرا من حركة فتح في سجن 'نفحة'، إضافة إلى 26 أسيراً من سجن 'ريمون' انضموا  إلى الإضراب أمس من أربعة فصائل وهي: فتح والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والجهاد الإسلامي، علاوة على أسيرين من سجن 'إيشل' انضما للإضراب يوم أول من أمس.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية