الأسرى: حالة استنفار غير مسبوقة مع تدهور صحة علان

الأسرى: حالة استنفار غير مسبوقة مع تدهور صحة علان
تظاهرة تضامن مع علان في القدس

أكد الأسرى في السجون صباح اليوم، السبت، لمركز الأسرى للدراسات أن حالة غير مسبوقة من الاستنفار لمصلحة السجون وخاصة التابعة للمنطقة الجنوبية.

وقال مركز الأسرى للدراسات، نقلا عن الأسرى، إن حالة من الاستنفار في نفحة و'ريمون' و'إيشل' والنقب، وذلك تحسباً لخطوات تصعيدية من جانب الحركة الوطنية الأسيرة في أعقاب تدهور الحالة الصحية  للمضرب عن الطعام المعتقل الإداري محمد علان لدخوله الغيبوبة وحالة الخطر الشديد.

وأكد مدير المركز، الأسير المحرر رأفت حمدونة، أن إدارة مصلحة السجون قامت بعدد من الخطوات والإجراءات في السجون كقطع الإجازات للضباط ومديري السجون، وخاصة مدير معتقل النقب، أمس الجمعة، والبقاء على تواصل مع ممثلى الحركة الأسيرة لتهدئة الأوضاع.

اقرأ أيضًا | والدة الأسير علان تخرج من غرفته باكية وتمتنع عن الكلام

كما جاء أن عددا كبيرا من أفراد الشرطة والوحدات الخاصة ينتشرون على بعض أسطح الأقسام، وأنه يتم الدخول للأقسام بشكل جماعى بالهروات والدروع، إضافة إلى دخول شرطة المراقبة والسجانين للأقسام على فترات قصيرة لمراقبة حركة الأسرى والأحداث بشكل مستمر.

وقال حمدونة إن هذه الحالة تأتى في سياق بيان الأسرى، وخاصة الجهاد الإسلامي، الذين هددوا عبر بيان بردود مؤلمة ستفاجئ إدارة السجون في حال المسّ بالحركة الأسيرة أو أي مكروه بحق الأسير محمد علان المضرب عن الطعام منذ شهرين متتاليين.

وأكد حمدونة على أهمية التحرك العاجل على كل المستويات المحلية والعربية والدولية إعلامياً وقانونيا، كما أكد على أهمية الفعاليات لمساندة المضرب علان، وتمنى على المؤسسات الحقوقية والإنسانية والعاملة في مجال الأسرى والقوى الوطنية والإسلامية للقيام بواجبها للضغط على الاحتلال لإنقاذ حياة علان.

الدعوة لاعتبار كل الأيام القادمة أيام وطنية تضامنية مع علان وكافة الأسرى

دعت هيئة شؤون الاسرى والمحررين إلى اعتبار كافة الأيام القادمة أياما وطنية للتفاعل والتضامن مع الأسير محمد علان الذي دخل مرحلة الغيبوبة بعد إضراب عن الطعام منذ 61 يوما.

ودعت الهيئة كافة التنظيمات والفصائل والمؤسسات الحكومية والأهلية إلى رفع شعار إسقاط الاعتقال الاداري إلى الأبد، ووقف  العدوان الرسمي الإسرائيلي على حقوق الأسرى في السجون، ودعوة المجتمع الدولي لتوفير الحماية القانونية لهم.

وقالت هيئة الأسرى إن الأسير محمد علان لا زال تحت الخطر الشديد، وأن وضعه الصحي سوف يتم تقييمه يوم غد، الأحد، من قبل الأطباء، وأن الطبيب الفلسطيني هاني عابدين سمح له بزيارته.

وحذرت هيئة الأسرى من انفجار الوضع في السجون وخارجها، حيث تسود حالة الغضب والذهول من جريمة متعمدة ومقصودة ارتكبت بحق علان وبقرار من المستوى الرسمي الإسرائيلي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018