الأسير علان يستفيق من غيبوبته ويؤكد رفضه الإبعاد

الأسير علان يستفيق من غيبوبته ويؤكد رفضه الإبعاد
جداريّة في غزة ( أ ف ب )

استفاق الأسير محمد علان، المضرب عن الطعام منذ أكثر من شهرين، في مستشفى برزيلاي في عسقلان، وعاد إلى وعيه بعد أن كان في غيبوبة لعدة أيام.

وأعلن فوراً أنه ماضٍ في إضرابه حتى ينال حريته، ويرفض أي مقترح يقضي بإبعاده، رغم أن الأطباء أكدوا أنه ما زال مصنفاً ضمن حالة الخطر، واحتمالية الوفاة المفاجئة ما زالت واردة.

وقال نادي الأسير إن علان تحدث بكامل وعيه، وأكد أنه مستمر في إضرابه عن الطعام، وأنه يعترض على إعطائه أي دواء أو مواد من خلال الوريد وطلب إيقافها.

وقال مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير، المحامي جواد بولس، إن الأسير علّان وافق، بعد أن استمع إلى شرح تفصيلي لوضعه، على أخذ بعض المدعمات لمدة 24 ساعة، ينتظر أن يتم التوصل خلالها إلى حل لقضيته.

وأعلن علان أمام الأطباء أنه وفي حال لم يكن هناك أي حل لقضيته خلال 24 ساعة، سيطلب إيقاف جميع أنواع العلاج، وسيمتنع عن شرب الماء.

اقرأ أيضا | أطباء برزيلاي يحاولون إفاقة الأسير علان من غيبوبته

وأكد عدد من المعتصمين المتضامين مع الأسير علان، أن أطباء برزيلاي أعلموهم أن حالته الصحية مستقرة، وأنه يتجاوب معهم بعد إفاقته من الغيبوبة، وذلك نتيجة تخفيف المواد المخدرة المعطاة له منذ أمس. 

وكان علان قد دخل في غيبوبة، ما أضطر الأطباء إلى تخديره وربطه بجهاز التنفس الاصطناعي. وبعد ذلك جرت عدة محاولات لتخفيف التخدير وفحص ما إذا كان قادرا على التنفس لوحده بقواه الذاتية. وتبين اليوم أن تحسنا طرأ على صحته، وبات قادرا على التنفس.

اقرأ أيضا | النضال من أجل الأسير علان في عيون أهالي الناصرة

يذكر أن المحكمة العليا الإسرائيلية نظرت أمس الاثنين، في التماس تقدم به محامو الأسير علان، بعد أن فقد وعيه، الأسبوع الماضي، وحاول الأطباء في مستشفى برزيلاي إفاقته من الغيبوبة التي أصيب بها قبل عدة أيام وإعادته إلى وعيه.

وقام الأطباء بتخفيف المواد المخدرة المعطاة له بهدف إعادته إلى وعيه، في خطوة أثارت التساؤلات عن توقيتها، قبيل النظر في قضيته بالمحكمة العليا بساعات معدودة.

اقرأ أيضا |  محامو الأسير علان يرفضون إبعاده مقابل الإفراج عنه

وطلب الالتماس، الذي قدمه المحامون أمس، الإفراج عن علان فورا بسبب تدهور حالته الصحية.

وأصدرت المحكمة الإسرائيليّة العليا بعد ظهر أمس، أمرًا مشروطًا يأمر النيابة العامّة بتقديم ردّها على الادعاءات القضائيّة التي طرحها طاقم الدفاع عن الأسير علّان، وذلك حتّى غد، الأربعاء، حيث ستعقد المحكمة جلسةً إضافيّة للنظر في التماسيّ مركز 'عدالة' والمحامي جميل خطيب ووزارة شؤون الأسرى من أجل إطلاق سراح الأسير محمّد علّان على إثر تدهور وضعه الصحيّ وإضرابه المستمر عن الطعام منذ أكثر من شهرين.

اقرأ أيضا | لنصرة الأسير علان اليوم: تظاهرات في حيفا ورام الله والنقب

وجاء من مركز 'عدالة' والمحامي جميل خطيب أن 'قرار المحكمة يُعطي السلطات الأمنيّة الإسرائيليّة فرصةً لتتراجع عن قرار الاعتقال الإداري بحقّ محمد علّان، إذ أن الأمر المشروط يؤكّد أن قرار الاعتقال الإداري في هذه الظروف هو قرار إشكاليّ جدًا من الناحية القضائيّة'.

وجرت في الأيام الأخيرة تظاهرات في أنحاء البلاد تضامنا مع علان ومطالبة بالإفراج عنه، وكان أبرز هذه التظاهرات قبالة مستشفى برزيلاي في عسقلان حيث يرقد الأسير المضرب عن الطعام، احتجاجا على استمرار اعتقاله الإداري التعسفي.

اقرأ أيضا | الأسيرة العيساوي تضرب عن الطعام تضامنا مع الأسير علان

واعتدت قوات الشرطة وقطعان اليمين المتطرف الإسرائيلي على المتظاهرين المتضامنين مع علان.

وأمر قائد الشرطة الإسرائيلية في منطقة الجنوب، يورام هليفي، باستمرار تكثيف تواجد قوات الشرطة في منطقة عسقلان في الأيام المقبلة، وخصوصا حول مستشفى برزيلاي.