علان يرفض عرض النيابة الإسرائيلية ويطالب بالإفراج الفوري

علان يرفض عرض النيابة الإسرائيلية ويطالب بالإفراج الفوري

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم الأربعاء، أن الأسير المضرب عن الطعام منذ أكثر من شهرين، محمد علان رفض عرض النيابة الإسرائيلية بالإفراج عنه مطلع تشرين ثان/نوفمبر، مطالبًا بالإفراج الفوري عنه، وأنه لا يقبل أي عرض لا يضمن تحرره فورًا.

بدورها، قالت النيابة الإسرائيلية أثناء إجراء فحوصات للأسير علان، إنه "في حال كان وضع الأسير علّان الصحّي خطير للغاية ممّا سيؤثّر على عودته للحياة الطبيعية وعلى جسده مستقبلًا، سيتم تحريره على الفور وإلغاء أمر اعتقاله الإداري". 

وقال محامي الأسير علان، جميل خطيب، أثناء وجوده في المحكمة إنه 'لن ندخل في المفاوضات أو الصفقة المعروضة، لنا مطلب وحيد هو الإفراج الفوري عن الأسير علان'، وأضاف أنه 'لن أتحدث عن حالة الأسير علان الصحيّة، ولكن وضعه الصحي لا يؤثّر على أمن إسرائيل'.

وأفادت المؤسسة أن المحكمة العليا من المفترض أن تصدر قرارها بعد قليل في الالتماس المقدم من محامي الدفاع عن الأسير علان والذي يطالب بالإفراج عنه لتدهور وضعه الصحي.

ودعت المؤسسة جماهير الشعب الفلسطيني ومؤسساته الرسمية وغير الرسمية لتكثيف الدعم والإسناد والمشاركة بكثافة أكبر في الفعاليات التضامنية مع الأسير المجاهد محمد نصر الدين علان، والذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام رفضا لسياسة الاعتقال الإداري التعسفي بحقه، مشيرة إلى أن قضية الأسير علان تمر بمنعطف خطير وفي لحظات حرجة للغاية وهو يمر الآن في مرحلة كتم الأنفاس، ويحتاج لكل دعم وإسناد.

بدوره، أعلن طاقم الدفاع عن المعتقل الإداري المضرب عن الطعام، محمّد علّان اليوم الأربعاء، أنه مستمر في المرافعة أمام المحكمة العليا، ويطالب بإطلاق سراح الأسير بشكل فوريّ ودون أي تأجيل وذلك على أثر تدهور خطير في وضع الأسير الصحّي في الساعات الأخيرة.

المحامي حسن جبارين من مركز عدالة، المحامي جميل خطيب والمحامي جواد بولس مدير الوحدة القانونيّة في نادي الأسير الفلسطيني أكّدوا أن 'الوضع الصحّي للأسير محمّد علّان بالغ الخطورة على أثر تدهور في حالته في الساعات الأخيرة، ولا يمكن التفصيل بهذا الوضع حفاظًا على خصوصيّة الأسير. طاقم الدفاع مستمر في المرافعة أمام المحكمة العليا وسيطلب إطلاق سراحه فورًا ويؤكّد عدم وجود أي مبرر قانوني لاستمرار اعتقاله ولو للحظة واحدة'.

كذلك أكّد طاقم الدفاع أن استمرار الاعتقال الإداري محمّد علّان هو اعتقال انتقاميّ خطير ولا يمت لأي منطقٍ قانونيّ بصلة.

وفي وقت سابق، أعلن عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين أن إسرائيل وافقت على إطلاق سراح الأسير المضرب عن الطعام، محمد علان، بتاريخ 4 تشرين ثاني/نوفمبر وعدم تجديد اعتقاله الإداري .

اقرأ أيضًا | المحكمة العليا تنظر اليوم بطلب الإفراج عن الأسير علان

وكان من المقرّر أن تعقد المحكمة الإسرائيلية العليا اليوم الأربعاء، جلسة إضافية للنظر في التماسيّ مركز 'عدالة' والمحامي جميل خطيب ووزارة شؤون الأسرى من أجل إطلاق سراح الأسير المضرب عن الطعام منذ أكثر من 65 يومًا، محمد علان، على إثر تدهور وضعه الصحي وإضرابه المستمر عن الطعام، وذلك بعد أن أصدرت أمرًا مشروطًا يأمر النيابة العامّة بتقديم ردّها على الادعاءات القضائيّة التي طرحها طاقم الدفاع عن الأسير.

وفي الأمس، منح الأسير علان السلطات الإسرائيلية مهلة 24 ساعة للإفراج عنه، أي أنها ستنتهي حواليّ الساعة 12 ظهرًا، وفي حال لم تصدر المحكمة أمرًا بالإفراج عنه سيمتنع عن الأملاح والسوائل والماء، ونظرًا لخطورة وضعه الصحيّ، فإن الامتناع عن تلقّي السوائل والأملاح والمدّعمات سيؤدي حتمًا إلى استشهاده خلال ساعات، بحسب ما قال مدير المستشفى أول أمس.

وفي وقت سابق، رفض محامو الأسير محمد علان، المضرب عن الطعام منذ أكثر من شهرين، اقتراح النيابة العامة في إسرائيل إبعاده لمدة 4 سنوات مقابل الإفراج عنه.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة


علان يرفض عرض النيابة الإسرائيلية ويطالب بالإفراج الفوري

علان يرفض عرض النيابة الإسرائيلية ويطالب بالإفراج الفوري

علان يرفض عرض النيابة الإسرائيلية ويطالب بالإفراج الفوري