نقل المعتقل الإداري إسكافي المضرب عن الطعام إلى المستشفى

نقل المعتقل الإداري إسكافي المضرب عن الطعام إلى المستشفى

قال محامي هيئة شؤون الأسرى المحررين، كريم عجوة، إن الأسير الفلسطيني سليمان محمد اسكافي من سكان الخليل والمعتقل الإداري، ويقبع في سجن عسقلان، مستمر في إضرابه المفتوح عن الطعام ضد استمرار اعتقاله لليوم الثالث والثلاثين على التوالي.

وقال عجوة إن الأسير اسكافي نقل من عسقلان إلى سجن النقب الصحراوي، ولم يوافق على تعليق إضرابه كسائر الأسرى الإداريين الآخرين الذين علقوا إضرابهم يوم 29/9/2015، وأنه يصر على إنهاء اعتقاله إلاداري.

وقال عجوة إن الحالة الصحية للأسير اسكافي قد تدهورت خلال وجوده في النقب، فنقل للعلاج في أحد المستشفيات الإسرائيلية.

والأسير سكافي أعلن اضرابه منذ 1/9/2015 وتم زجه في زنازين سجن عسقلان ، وهو معتقل إداري منذ 12/11/2014 وتم تمديد الاعتقال بحقه مرتين، وفي كل مرة 6 شهور، وأن مطلبه هو ضمان عدم تجديد اعتقاله الإداري الأخير والذي تنتهي مدته يوم 10/11/2015.

وقال المحامي عجوة إن الاسير السكافي هبط وزنه من 85 كغم إلى 65 كغم، وأنه يرفض تناول أي مدعمات أو فيتامينات ولا يشرب سوى الماء.

وحول وضعه الصحي أفاد الأسير اسكافي أنه يعاني نتيجة الإضراب من هزال وآلام في الرأس ودوخان، وصعوبة في التكلم وآلام في المعدة، وأنه لا يستطيع المشي.

ووصف اسكافي زنازين العزل التي زج فيها بالصغيرة والضيقة ولم يملك أي أغراض سوى قطعتين من الملابس الشخصية، وتفتقد الزنازين حتى إلى أغطية ومخدات، وأنه منع من زيارة الأهل منذ أن بدأ الإضراب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018