وضع مراقب طبي دائم مع القيق لخطورة حالته

وضع مراقب طبي دائم مع القيق لخطورة حالته

قرر مستشفى العفولة اليوم الأربعاء، وضع مراقب طبي دائم مع الأسير الصحافي محمد القيق، المضرب عن الطعام منذ 78 يومًا احتجاجًا على اعتقاله الإداري، وذلك للخطر الشديد الذي يهدد حياته.

وقالت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين، هبة مصالحة، إن 'هذا الإجراء جاء بسبب التدهور المتسارع والخطير لحالة الأسير القيق، والخشية في دخوله بغيبوبة تامة في أي لحظة، خاصة أنه يعاني من أوجاع وآلام شديدة في الصدر، ويصدر منه صراخ كبير غير مسبوق، ما دفع الأطباء للالتفاف حوله، وظهور تخوف وقلق كبير على وجوههم'.

وناشدت مصالحة بضرورة التدخل الفوري وقبل فوات الأوان، لإنقاذ حياة القيق الذي يمر في حالة صحية صعبة للغاية، والانتظار يعني الحكم عليه بالإعدام.

وأفادت مصادر مطلعة لـ'عرب 48' أن مباحثات حثيثة درت خلال الأيام الأخيرة للتوصل لصيغة اتفاق لإلغاء أمر اعتقال القيق الإداري وإطلاق سراجه، ونقله إلى مجمع فلسطيني الطبي لعلاجه هناك، إذ جهز الأخير كل المستلزمات لرعايته ومتابعة حالته الصحية، وهذه الشروط هي يصر عليها الأسير القيق لينهي إضرابه عن الطعام.

ورفض القيق قبل أيام عرضًا من النيابة العسكرية الإسرائيلية بالإفراج عنه في بداية شهر أيار/ مايو المقبل مقابل فك إضرابه عن الطعام، كذلك رفض فك الإضراب بعد قرار المحكمة تعليق أمر اعتقاله الإداري، والذي بموجبه يصبح معتقلًا يخضع للعلاج في المستشفى، واعتبره محاولة التفافية لا تمنع الاحتلال من اعتقاله إداريًا بعد أن فترة علاجه.

اقرأ أيضًا| نصرة للقيق: المئات يتظاهرون أمام مشفى العفولة

اقرأ أيضًا| اعتداءات واعتقال متضامنين مع القيق في العفولة

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية