4 أسيرات يخضعن للاعتقال الإداري في سجون الاحتلال

4 أسيرات يخضعن للاعتقال الإداري في سجون الاحتلال
(صورة توضيحية)

ارتفع عدد الأسيرات اللواتي يخضعن للاعتقال الإداري إلى أربع أسيرات بعد فرض الإداري على الأسيرة صباح محمد فرعون (34 عاما) من بلدة العيزرية شرق القدس المحتلة، وهي أم لأربعة أطفال، وفق ما أعلنه مركز أسرى فلسطين للدراسات.

وأكد الناطق الإعلامي للمركز، رياض الأشقر، أن 'الاحتلال وسع من دائرة استخدام الاعتقال الإداري منذ الهبة الشعبية في تشؤسن أول/ أكتوبر الماضي لتشمل الأسيرات والأطفال لأول مرة منذ سنوات طويلة، حيث فرض الإداري على 8 أسيرات، أطلق سراح 4 منهن، بينما لا يزال الاحتلال يعتقل 4 أخريات تحت الإداري، ومدد لاثنتين منهن لمرة ثانية'.

والأسيرات اللواتي يخضعن للاعتقال الإداري هن سعاد عبد الكريم رزيقات (28عامًا) من الخليل اعتقلت بتاريخ 3/12/2015، وفرض عليها الاحتلال الاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر، بتهمة التحريض على الفيسبوك، وقام بالتجديد لها لمرة ثانية، وسناء نايف عباد 'أبوسنينة' من دورا بالخليل، اعتقلت بتاريخ 17/2/2016، واتهمت بالتحريض على مواقع التواصل الاجتماعي، وتم تحويلها إلى الاعتقال الإداري لمدة 3 أشهر، وجدد لها الإداري لمرة ثانية لمدة 3 شهور أخرى، وحنين عبد القادر أعمر (39 عاماً) من طولكرم، واعتقلت في 27/3/2016، وحولت إلى الإداري لمدة 4 شهور بتهمة التحريض أيضاً، وصباح محمد فرعون من القدس واعتقلت في 19/6/2016، بعد اقتحام منزلها بطريقة وحشية وهي أم لأربعة أطفال، وتم فرض الإداري عليها لمدة 6 أشهر.

وصعّد الاحتلال من استخدام سياسة الاعتقال الإداري بشكل يخالف مبادئ القانون الدولي، ويتجاوز كل المعايير التي حددها القانون لاستخدام هذا النوع من الاعتقال التعسفي، وقد طال النساء والأطفال وكبار السن وحتى مرضى السرطان لم يسلموا من هذا الاعتقال، حيث جدد الاحتلال قبل عدة أيام الاعتقال الإداري للأسير محمد أحمد عادي (58 عاما) من الخليل، للمرة الثانية لمدة 4 شهور، رغم إنه يعاني من سرطان في القولون ومشاكل في القلب، وحالته الصحية صعبة.

اقرأ/ي أيضًا | منذ بداية 2016: الاحتلال ينفذ 729 اعتقالا إداريا

وطالب 'أسرى فلسطين' السلطة الفلسطينية برفع هذا الملف إلى محكمة الجنايات والضغط من أجل استصدار قرار دولي يدين الاعتقال الإداري ، ويدعو لوقفه بشكل نهائي حيث أنه يستنزف أعمار الفلسطينيين دون مسوغ قانوني.