فتح تحيي صمود الأسيرين كريم وماهر يونس

فتح تحيي صمود الأسيرين كريم وماهر يونس

حيت حركة "فتح"، الصمود الأسطوري للأسيرين الفلسطينيين كريم وماهر يونس، في ذكرى مرور 35 عاما على اعتقالهما في السجون الإسرائيلية، مشيرة إلى أنهما يعتبران أقدم أسيرين في العالم، ولم يمض أي من مناضلي حركات التحرر العالمية هذه المدة في الأسر.

وأشاد المتحدث باسم الحركة، فايز أبو عيطة، في تصريح صحافي، اليوم الجمعة، بصمود الأسيرين يونس الأسطوري لخمس وثلاثين عاما في السجون الإسرائيلية، معتبرا تضحياتهما الجسام، ومواقفهما الشجاعة وتمسكهما بمبادئ وقيم الثورة، محل فخر وتقدير كل أبناء الشعب الفلسطيني، ودفاعا عن حرية وكرامة الإنسانية جمعاء.

وأكد أبو عيطة تمسك حركة فتح بالإفراج الفوري عن هذين البطلين بعد أن رفضت اسرائيل الإفراج عنهما في كافة عمليات تبادل الأسرى، وبعد مماطلتها في الإفراج عن الدفعة الرابعة من قدامى الأسرى، مشددا على أن "تحريرهما والإفراج عنهما دين في عنق الإنسانية وهو الشغل الشاغل لشعبنا وأحد الاولويات الرئيسية للرئيس محمود عباس، انطلاقا من الواجب الوطني وفاء لتضحياتهم وتقديرا لصمودهم منقطع النضير".

وعاهد أبو عيطة الأسيرين القياديين "رموز الحركة الوطنية الأسيرة ومفخرة الشعب الفلسطيني وكافة أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، أن يبقى شعبنا وحركتنا على ذات الدرب الذي ضحى من أجله الشهداء والجرحى والأسرى وأن لا يهدأ لنا بال ولا تقر لنا عين حتى نراهم بيننا أحرارا كرماء، لنستكمل مسيرة شعبنا سويا وجنبا إلى جنب في الحرية وتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018