الاحتلال يعتقل 3369 فلسطينيا خلال 15 شهرا

الاحتلال يعتقل 3369 فلسطينيا خلال 15 شهرا

أشارت إحصائيات رسمية صادرة عن جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن قواته اعتقلت 3 آلاف و369 فلسطيني، بزعم المشاركة بالمقاومة والهبة الشعبية التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ تشرين أول/ أكتوبر 2015.

 ومع انطلاق الهبة الشعبية وحتى نهاية كانون الأول/ديسمبر 2016، هدمت سلطات الاحتلال، 40 منزلا لعائلات فلسطينية بدعوى 'تنفيذ أحد أفراد هذه العائلات عمليات ضد أهداف إسرائيلية'.

وزعم التقرير أن 6 إسرائيليين قتلوا خلال نفس الفترة في 281 هجوما، منها 143 حادث طعن، و89 عملية إطلاق نار.

وادعى الاحتلال، أنه أحبط مئات الهجمات ضد أهداف إسرائيلية كانت غالبيتها فردية، وليس لها علاقة بالفصائل الفلسطينية المسلحة، حيث تم نشر نحو 1500 كاميرا في شوارع كانت تقع فيها عمليات، خلال الفترة المذكورة.

ويقول الفلسطينيون إن جيش الاحتلال قتل العشرات من الفلسطينيين بدم بارد، منذ   تشرين الأول/ أكتوبر 2015، في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، بزعم محاولتهم تنفيذ عمليات طعن ودهس ضد إسرائيليين.

وقال جيش الاحتلال إنه 'ضبط في المناطق الفلسطينية 43 ورشة لتصنيع الأسلحة، وصادر 445 قطعة سلاح، و1.5 مليون شيكل'.

وتقول مؤسسات حقوقية، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي ارتكب العديد من الجرائم والانتهاكات بحق الفلسطينيين المدنيين، وقام بعمليات إعدام بارد بحقهم، واستخدم الرصاص الحي ضد متظاهرين عزل.

كما تشير معطيات رسمية فلسطينية، إلى وجود نحو 7 آلاف معتقل في السجون الإسرائيلية، بينهم معتقلون إداريون.

والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال غير قانوني، تقره المخابرات الإسرائيلية بالتنسيق مع الجيش الاحتلال، لمدة تتراوح بين شهر إلى ستة أشهر، ويتم إقراره بناء على معلومات سرية أمنية بحق المعتقل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018