توتر بسجن نفحة بعد الاعتداء على الأسرى

توتر بسجن نفحة بعد الاعتداء على الأسرى

يشهد سجن نفحة الصحراوي ومنذ ليل الإثنين، حالة من الاحتقان والتوتر بين الأسرى، وذلك في اعقاب اقتحام القوات التابعة لمفوضية السجون الإسرائيلية السجن وتنفيذ اعتداء على الأسرى الذين احرقوا غرفة احتجاجا على الممارسات القمعية لقوات السجن ضدهم وتخريب أغراض الأسرى.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين صباح الثلاثاء، بأنه تم اعلان حالة الاستنفار في سجن نفحة الصحراوي، عقب اقتحام وحدات القمع 'متسادا' لقسم رقم (1)، والاعتداء على الأسرى وتخريب مقتنياتهم.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى، عيسى قراقع، بإن السجانين اقتحموا سجن نفحة في النقب واعتدوا على الأسرى.

وأوضحت الهيئة في بيان صحفي، أن الأسرى قاموا بإشعال النيران في إحدى الغرف بقسم رقم   (2)، ردا على الاقتحام وعملية قمع الأسرى.

وقبل أسبوع، أصيب العديد من الأسرى بجراح متفاوتة في سجن نفحة الصحراوي وبعضهم تم عزله، وذلك عقب اقتحام القوات التابعة لمفوضية السجون الإسرائيلية للسجن، حيث تم الاعتداء على الأسرى والتنكيل بهم وتفتيش الغرف والعبث بأغراضهم وممتلكاتهم.

وصعدت قوات القمع مؤخرا من هجمتها على سجن نفحة الصحراوي، والذي يقبع في معظم أقسامه أسرى حركة حماس.

وكان المجلس الوزاري المصغّر للشئون الأمنية الإسرائيلية 'الكابينيت' أقر في جلسة له مؤخرا العديد من الإجراءات التي سيتم اتخاذها ضد الأسرى الفلسطينيين، في إطار الضغط للكشف عن مصير الجنود الأسرى لدى كتائب القسام.

وتعتقل إسرائيل نحو 7 آلاف فلسطيني في سجونها بحسب إحصاءات فلسطينية رسمية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018