موقع "واللا": لقاء بين قادة المخابرات الفلسطينية والإسرائيلية بشأن الأسرى

موقع "واللا": لقاء بين قادة المخابرات الفلسطينية والإسرائيلية بشأن الأسرى

قال موقع "واللا" الالكتروني الإسرائيلي اليوم، الاثنين، نقلا عن مصادر فلسطينية، إن قادة أجهزة المخابرات في السلطة الفلسطينية التقوا، مؤخرا، مع مسؤولين كبار في جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) في محاولة للتوصل إلى تفاهمات بشأن الإضراب عن الطعام الذي يخوضه الأسرى الفلسطينيون، ودخل يومه التاسع والعشرين، لكن الجانبين لم يتوصلا إلى تفاهمات.

ووفقا للمصادر الفلسطينية التي تحدثت إلى الموقع الإخباري الإسرائيلي، فإنه شارك في اللقاء كل من مدير المخابرات الفلسطينية العامة، ماجد فراج، وقائد الأمن الوقائي، زياد أبو الهوى، اللذان أوضحا للمسؤولين في الشاباك أن على إسرائيل التوصل إلى تفاهمات مع الأسرى والاستجابة إلى مطالبهم من أجل إنهاء الإضراب.

وأضافت المصادر نفسها أن الجانب الفلسطيني اتهم وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، بالمسؤولية عن اشتداد أزمة إضراب الأسرى وبالتسبب بحالة غليان في الشارع الفلسطيني بسبب رفضه مفاوضة الأسرى.

وكان قائد إضراب الأسرى، النائب الأسير مروان البرغوثي، قال أمس في أول تصريح له منذ بدء إضراب الكرامة، إن الإضراب مستمر حتى تحقيق مطالب الأسرى، وفي حال لم تستجب مصلحة السجون للمطالب في الوقت القريب، سيلجأ الأسرى للتصعيد، وسيواصلون معركتهم حتى النصر.

ونقل المحامي خضر شقيرات، الذي زار البرغوثي للمرة الأولى منذ إعلان الإضراب عن الطعام قبل 29 يومًا ووضعه في العزل الانفرادي في سجن الجلمة، أنه لم يتم أي نوع من المفوضات بين قادة الإضراب ومصلحة السجون حتى اليوم. 

ولفت إلى أن البرغوثي يحتجز في زنزانة تفتقر لأدنى الظروف الصحية، وتعج بالحشرات، مؤكدا أنه كما الأسرى المضربين لا يتواصل مع العالم الخارجي ولا حتى مع المعتقلين.

ونقل شقيرات عن البرغوثي أن وحدات قمع السجون تقوم باقتحام زنزانته وتفتيشها أربع مرات يوميًا، بشكل مهين، إذ يتعرض خلالها للتفتيش العاري بالقوة وهو مكبّل اليدين والقدمين، علاوة على وضعه في قبو أسفل قسم العزل لمدة أربعة أيام، تم إخراجه منها بعد إضرابه عن الماء، مضيفاً أنه يتعرض لأصوات مزعجة تصدر عن أجهزة على مدار ساعات يوميًا، ما يضطره إلى حشو أذنيه بمناديل.

ودعا البرغوثي من خلال رسالة بواسطة شقيرات إلى 'التحام حركة إحياء ذكرى النكبة وفعالياتها مع الحركة الشعبية للتضامن مع الأسرى، وصولًا إلى تطوير هذه الحالة إلى عصيان مدني ووطني شامل تتزامن مع ذكرى مرور نصف قرن على الاستعمار الإسرائيلي الكوليونالي للأراضي العربية المحتلة عام 67'.

وعاهد البرغوثي الأسرى والشعب الفلسطيني على 'مواصلة معركة الحرية والكرامة لفلسطين حتى تحقيق أهدافها وأن لا شيء يكسر إرادة أسرى الحرية التي تنبع من إرادة شعبنا العظيم، وباسمهم أقول لشعبنا الفلسطيني، رهاننا عليكم ولكم نضحي وبكم ننتصر ولا شك لدينا أنكم دومًا تقابلون الوفاء بالوفاء'

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018