الأذرع العسكرية بغزة تحذر إسرائيل من الإساءة للأسرى المضربين

الأذرع العسكرية بغزة تحذر إسرائيل من الإساءة للأسرى المضربين

حذرت الأذرع العسكرية للفصائل الفلسطينية في مؤتمر صحافي اليوم، الخميس، في غزة من أنها لن تقف "مكتوفة الأيدي" إذا تعرض الأسرى المضربون منذ أكثر من شهر عن الطعام في السجون الإسرائيلية لأي "سوء".

وقالت الأذرع العسكرية، وبينها الذراعان العسكريان لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، إنه "نحذر من مغبة إصابة أي من الأسرى في سجون الاحتلال بسوء وإذا ما حدث ذلك فإننا لن نقف مكتوفي الأيدي".

وأضافت أن "أذرع المقاومة الفلسطينية ستحمي ظهور جماهير شعبنا وأسراه (...) في حال حاول العدو استباحة دمائهم"، مؤكدة أن "خيارات الرد بيد المقاومة كثيرة وحاضرة".

وتابعت أنه "إذا كان الحراك السلمي لم يجد نفعا مع هذا العدو المتغطرس الذي لا يفهم إلا لغة القوة فإننا جاهزون للحديث مع عدونا باللغة المناسبة التي يفهمها جيدا".

ودعت الفصائل إلى "الاستنفار والغضب ومواجهة الاحتلال على كافة خطوط التماس وطرق تحرك الجنود والمستوطنين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، وليكن يوم غد الجمعة هو يوم غضب ونفير من أجل أسرانا".

وعقد المؤتمر الصحافي في ساحة "السرايا" حيث نصبت الفصائل الفلسطينية خيمة اعتصام تضامني مع أكثر من ألف وخمسمئة معتقل ينفذون منذ 17 نيسان/أبريل الماضي إضرابا جماعيا مفتوحا عن الطعام لتحسين ظروف اعتقالهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018