الأسير محمد علان ما زال مضربا عن الطعام منذ 25 يوما

الأسير محمد علان ما زال مضربا عن الطعام منذ 25 يوما

لا يزال الأسير المحامي محمد نصر الدين مفضي علان (33 عاما) يقبع في زنازين سجن مجدو ويخوض إضرابا عن الطعام لليوم الخامس والعشرين على التوالي رفضا لاعتقاله.

وقالت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى، اليوم الأحد، في بيان أصدرته اليوم إن "قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الأسير محمد علان بتاريخ 08/06/2017 م، وحولته إلى مركز تحقيق الجلمة للتحقيق معه، ومن ثم قامت بنقله إلى زنازين سجن مجدو ومن ثم إلى سجن شطة وبعدها تم نقله إلى سجن جلبوع واليوم تم إرجاعه إلى سجن مجدو".

وأضافت أن "محكمة سالم الصهيونية أصدرت، اليوم، لائحة اتهام بحق الأسير المحامي محمد علان حيث وجهت له تهمة التحريض والمشاركة في المسيرات المساندة للأسرى".

وأكدت مهجة القدس أن "إدارة مصلحة سجون الاحتلال الصهيوني تمارس سياسة عقابية بحق الأسير محمد علان، تهدف إلى إنهاكه من خلال عملية التنقيلات المستمرة من سجن إلى سجن لكسر إرادته وإرغامه على فك إضرابه، إلا أنه ما زال مصمما على الإضراب حتى لا يتم تحويله للاعتقال الإداري".

وختمت المؤسسة بالقول إن "الأسير محمد علان ولد بتاريخ 05/08/1984م؛ وهو أعزب، من قرية عينابوس قضاء محافظة نابلس شمال الضفة المحتلة؛ وهو محام مزاول؛ وسبق أن اعتقل في سجون الاحتلال مرتين أمضى خلالهما ما يزيد عن ثلاث سنوات؛ على خلفية انتمائه وعضويته في حركة الجهاد الإسلامي، وكان في اعتقاله الأخير بتاريخ 06/11/2014م؛ قد خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام رفضا لسياسة اعتقاله الإداري بدون أن يوجه له أي اتهام، استمر لمدة 65 يوما من تاريخ 18/06/2015 وحتى 21/08/2015 وفي اليوم الأخير من إضرابه دخل في مرحلة حرجة وخطيرة جدا على حياته، حيث رضخت المحكمة العليا الصهيونية لطلب هيئة الدفاع عنه وقررت تعليق الاعتقال الإداري واعتباره حراً ويبقى في مشفى برزلاي للعلاج حتى تحسن وضعه الصحي، إلا أنه وبعد أن استقر وضعه الصحي وقرار إدارة المشفى الموافقة على خروجه، قامت قوات الاحتلال باعتقاله من باحة المشفى ونقله إلى سجن مشفى الرملة ليكمل الأمر الإداري الأخير الذي انتهى بيوم تحرره في 04/11/2015م".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018