الأسرى يحذرون من التعرض لحافلات الأسرى ويشرعون بخطوات احتجاجية

الأسرى  يحذرون من التعرض لحافلات الأسرى ويشرعون بخطوات احتجاجية

بدأ الأسرى في معتقل "ريمون" بخطوات احتجاجية ردا على اعتراض عضو الكنيست عن حزب الليكود، أورن حازن ومجموعة متطرفة معه لحافلة تقل عائلات أسرى كانوا في طريقهم لزيارة أبنائهم في سجني "ريمون" و"نفحة" بصحراء النقب، وتعرض لهم بالتهجم والإهانة، أمس الإثنين.

وأوضح نادي الأسير في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، أن الخطوات الاحتجاجية تشمل إرجاع الوجبات وإغلاق الأقسام في المعتقل.

وأفاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي نقلا عن مصادر داخل المعتقل، أن "اقتحام المتطرف الصهيوني العنصري ارون حازن لحافلة نقل ذوي أسرى قطاع غزة أدى لتداعيات خطيرة وحالة غضب عارمة للأسرى داخل سجن ريمون".

وبحسب المصدر "وعلى إثر سماع النبأ احتشد الأسرى وقاموا بتهديد إدارة السجون عبر ممثليهم، مؤكدين لها بأن الأسرى يعتبرون هذا الانفلات والتطاول على أهالي الاسرى مسئولية إدارة السجون والأجهزة الأمنية الصهيونية، وعلى الإدارة أن تتحمّل مسئوليات تجاوز هذا الحدث الخطير الذي سيؤدي إلى إلغاء كافة المحاذير والتفاهمات مع الأسرى".

وتابع المصدر أنه "في لقاء مع مدير السجن وضباطه مع ممثلي الفصائل من الجبهة الشعبية والجهاد الإسلامي وحركة حماس، قالت الإدارة في محاولاتها الهروب من هذه الجريمة إنها "تواصلت مع وزير الأمن الداخلي وعبّرت عن قلقها ورفضها لهذا السلوك، وطالبت بعلاج المسألة قبل أن تشتعل السجون وقبل أن يكون هناك عواقب لا يمكن السيطرة عليها".

كما بررت الإدارة "سلوك حازن باعتباره استفزازي، وبأنه دائمًا يستغل المنابر لكل يسوق نفسه أمام الإعلام لحشد مؤيدين له من المتطرفين".

بدورهم، أوضح ممثلو الأسرى لإدارة السجون أنهم "لا يصدقون هذه المبررات من إدارة مصلحة السجون وهي غير مقبولة عليهم"، محذرين من أن أي تكرار لهذا السلوك ضد أهالي الأسرى من أيٍ كان سيفرض على الأسرى اتخاذ خطوات تصعيدية خطيرة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018