المستوطن شكولينك قاتل أبو صبحة تلقى مخصصات من الاحتلال

المستوطن شكولينك قاتل أبو صبحة تلقى مخصصات من الاحتلال

أفاد تقرير صادر عن هيئة الاسرى والمحررين أن المستوطن يوارم شكولينك، قاتل الشهيد الأسير موسى سليمان أبو صبحة الذي استشهد عشية عيد الفطر الموافق 23/3/1993 في مستوطنة "سوسيا" بعد أن أطلق شكولنيك النار عليه وهو أسير مكبل اليدين والقدمين، تلقى خلال اعتقاله رواتب مالية عالية من الحكومة الاسرائيلية وبشكل شهري ورواتب من مؤسسة التأمين الوطني.

وقالت الهيئة في تقريرها، إن القاتل الذي أعدم أبو صبحة خفض حكمه من مؤبد ليقضي فقط 8 سنوات ثم أطلق سراحه، وجرى تخفيف حكمه على يد رئيس الدولة في حينه عيزر وايزمن، حيث أكد التقرير أنه بعد إطلاق سراحه تلقى مساعدة حكومية لفتح مشروع اقتصادي.

واعتبرت الهيئة أن دعم القتلة الإسرائيليين من قبل حكومة الاحتلال ومن قبل جمعيات ومؤسسات إسرائيلية ومساندتهم في إطلاق سراحهم وتوفير رواتب شهرية لهم يأتي في ظل حالة الصعود في المجتمع الإسرائيلي إلى العنصرية والفاشية ودعم التطرف والإرهاب ضد الشعب الفلسطيني.

وقالت الهيئة إن 99% من القتلة اليهود الذين ارتكبوا جرائم بحق فلسطينيين قد تم إطلاق سراحهم ودعمهم قانونيا واجتماعياً وبحماية وحصانة من الحكومات الإسرائيلية والجمعيات المتطرفة في إسرائيل.

وأشارت الهيئة إلى أن إسرائيل تدعم الجريمة المنظمة وتشكل غطاء لها، بل تشجع على ذلك من خلال التعاطف مع القتلة وأصدار أحكام شكلية وسخيفة بحقهم.

ويعتبر المجرم شكولنيك نموذجاً ومثالا على ما تقوم به حكومة الاحتلال من التشجيع على إعدام المعتقلين وارتكاب جرائم حرب وتوفير الحماية للمجرمين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018