تحذيرات من خطورة الحالة الصحية للأسير الطفل حسان التميمي

تحذيرات من خطورة الحالة الصحية للأسير الطفل حسان التميمي

حذر نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأحد، من خطورة الحالة الصحية للطفل الفلسطيني حسان التميمي (18 عاما) المعتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلية، منذ نحو شهرين.

وقال نادي الأسير، في بيان له، إن "الطفل التميمي مازال يعاني من فقدان الرؤية والذي نتج عن تدهور حالته الصحية بسبب الإهمال الطبي الذي مارسته بحقه إدارة السجون قبل أسبوع".

وأشار إلى أن السلطات الإسرائيلية نقلت التميمي من قسم العناية المكثفة إلى الأقسام العادية في مستشفى "شعاري تسيدك" بمدينة القدس، رغم أن حالته مازالت خطيرة.

من جانبه، قال ناجي التميمي، أحد أقارب الطفل المعتقل، إن "الحالة الصحية لحسان صعبة وقد يفقد حياته إذا بقي معتقلا"، مناشدا كافة الجهات المعنية بالعمل من أجل إطلاق سراحه.

وأضاف التميمي: "لا يمكن لعقل أن يستوعب بقاء هذا الفتى المريض داخل السجن. إنها جريمة".

والطفل المعتقل منذ نحو شهرين، يعاني من مرض "ارتفاع بروتين الدم" وهو بحاجة إلى علاج يومي وطعام خاص به.

والإثنين، نقلت إدارة مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي، المعتقل التميمي من سجن "عوفر" العسكري، غربي رام الله، إلى مستشفى "شعاري تسيدك"، بعد تدهور حالته الصحية.

واعتقل الاحتلال الطفل التميمي في السابع من نيسان/ أبريل الماضي، من بلدته دير نظام قضاء رام الله، وسط الضفة الغربية، بتهمة إلقاء الحجارة، وسيخضع لمحاكمة في تموز/ يوليو المقبل.

وتشير بيانات نادي الأسير، إلى وجود نحو 700 معتقل فلسطيني مريض في سجون الاحتلال، منهم 10 مضى على اعتقالهم أكثر من 30 عامًا، من أصل نحو 6500 معتقل.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018