نقل الأسير حسن شوكة إلى سجن عيادة الرملة

نقل الأسير حسن شوكة إلى سجن عيادة الرملة
الأسير حسن شوكة

نقلت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية، أمس الإثنين، الأســير حـسـن حـسـنين حـسـن شـوكـة (30 عاما)؛ من مدينة بيت لحم من مستشفى "كابلان" إلى سجن "عيادة سجن الرملة" بعد أن طرأ تحسن في وضعه الصحي.

جاء ذلك في بيان أصدرته "مؤسـســة مهجة الـقـدس للـشـهـداء والأسـرى" اليوم، وصلت نسخة عنه لـ"عرب 48".

وجاء في البيان أن "إدارة مصلحة سجون الاحتلال كانت قد نقلت الأسير حسن شوكة من سجن عيادة الرملة إلى مشفى كابلان بعد تدهور ملحوظ في وضعه الصحي نتيجة إضرابه المفتوح عن الطعام والذي استمر لمدة 62 يوما احتجاجا على تحويله للاعتقال الإداري بدون أن يوجه له أي اتهام".

وأوضحت "مهجة القدس" أن "الأسير شوكة علق ظهر يوم الجمعة 03.08.2018م إضرابه المفتوح عن الطعام بعد توصل محامية الدفاع عنه لاتفاق مع النيابة العسكرية الصهيونية يقضي بإكمال أمر الاعتقال الإداري الحالي وتجديد اعتقاله لمدة شهرين إضافيين بشكل جوهري وتحديد موعد الإفراج عنه بتاريخ 01.12.2018م".

وأضافت أن "الأسير المجاهد حسن شوكة اعتقل من قبل قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 29.09.2017م، وذلك بعد شهر من تحرره من سجون الاحتلال حيث كان قد تحرر بتاريخ 31.08.2017م، وشرع في إضراب مفتوح عن الطعام بتاريخ 11.10.2017م بعد أن حولته سلطات الاحتلال الصهيوني للاعتقال الإداري التعسفي بدون أن يوجه له أي اتهام، واستمر إضرابه المفتوح عن الطعام لمدة 35 يوما، وعلقه بتاريخ 14.11.2017م بعد أن استجابت سلطات الاحتلال لمطلبه بإلغاء الاعتقال الإداري الصادر بحقه وتوجيه لائحة اتهام إليه".

وأشارت "مهجة القدس" إلى أن "محكمة عوفر الصهيونية أصدرت بحقه حكما بالسجن لمدة ستة أشهر على التهمة الموجهة إليه في لائحة الاتهام، وكان من المقرر أن يفرج عنه بتاريخ 03.06.2018م، إلا أن سلطات الاحتلال نكلت بالاتفاق السابق وعادت لتحويله للاعتقال الإداري التعسفي، وأعلن بنفس اليوم الدخول لإضراب مفتوح عن الطعام حتى الإفراج عنه".

وختمت المؤسسة بالقول إن "الأسير حسن شوكة ولد بتاريخ 06.05.1988م؛ وهو متزوج؛ وله عدة اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال الصهيوني على خلفية انتمائه ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018