باستشهاد الريماوي: ارتفاع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 217

باستشهاد الريماوي: ارتفاع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 217
الشهيد محمد الريماوي (نشطاء)

أفاد تقرير توثيقي صدر عن مركز أسرى فلسطين للدراسات، أن عدد شهداء الحركة الأسيرة ارتفع إلى 217 شهيدا، بعد استشهاد المعتقل محمد زغلول الريماوي (23 عاما) من بيت ريما شمال غرب رام الله صباح يوم الثلاثاء، جراء الاعتداء عليه من قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد اعتقاله.

واتهم مركز الأسرى سلطات الاحتلال بالتعمد قتل الريماوي وحملها المسئولية الكاملة عن استشهاده نتيجة الاعتداء الهمجي الذي تعرض له بعد اعتقاله مباشرة من قبل الوحدات الخاصة، والتي نقلته إلى مستوطنة "حلميش" واعتدت عليه بالضرب المبرح والهمجي بالعصى وأعقاب البنادق، ما أدى باستشهاده على الفور.

وطالب المركز في بيان له، بتشكيل لجنة تحقيق دولية في ظروف استشهاد الخطيب بشكل متعمد، والذي اعتقل من منزله سليما وبعد ساعتين ارتقى شهيدا، وكذلك كافة الأسرى الذين ارتقوا خلف القضبان وخارجها حتى لا تمر هذه الجريمة مر الكرام، وتتراكم اعداد الشهداء دون عقاب للاحتلال.

ولفت إلى أن هذه الحالة الثانية خلال هذا العام التي ارتقت بنفس الطريقة، حيث كان الأسير ياسين عمر السراديح (33عاما) من مدينة أريحا استشهد في فبراير الماضي إثر تعرضه لاعتداء بالضرب المبرح على يد جنود الاحتلال دون أن يشكل خطر على الاحتلال، وذلك بعد 4 ساعات على اعتقاله.

وحذر المركز استشهاد المزيد من الأسرى بسجون الاحتلال، قائلا إن "الباب لا يزال مفتوحا لارتقاء شهداء جدد نتيجة سياسة الاحتلال القمعية بحق أبناء الشعب الفلسطيني واعتقالهم بطرق همجية، وكذلك وجود العشرات من الأسرى المرضى بحالة صحية سيئة، بينهم 170 حالة مرضية مصنفة خطرة".