تظاهرة أمام سجن الرملة تطالب بإطلاق سراح الأسيرة اللبدي

تظاهرة أمام سجن الرملة تطالب بإطلاق سراح الأسيرة اللبدي
جانب من المشاركين بالتظاهرة التضامنية مع الأسيرة اللبدي (عرب 48)

تظاهر، اليوم السبت، العشرات من المواطنين العرب ومن النشطاء اليهود أمام سجن الرملة، وذلك تضامنا مع الأسيرة الفلسطينية والأردنية هبة اللبدي، المضربة عن الطعام منذ 40 يوما احتجاجا على اعتقالها الإداري، الأمر الذي يعرض حالتها الصحية للخطر.

وشارك في التظاهرة النائبان عن القائمة المشتركة د. يوسف جبارين ود. عوفير كسيف.

وقد ردد المتظاهرون الهتافات المساندة لهبة اللبدي وللأسرى في سجون الاحتلال، كما وطالبوا بإطلاق سراح اللبدي فورا.

وقال النائب جبارين خلال التظاهرة إننا "نحمل الحكومة الإسرائيلية وأجهزتها الأمنية كامل المسؤولية عن سلامة هبة وتدهور حالتها الصحيّة ونطالب بإطلاق سراحها فورا. هبة ومن خلال معدتها الخاوية تُسطّر نضالا بطوليا ضد الاحتلال وضد الاعتقالات الإدارية التي تشكل جريمة بحق الإنسانية".

يذكر أن هبة تضرب عن الطعام لليوم ال-40 على التوالي، وتم نقلها لعيادة سجن الرملة بسبب تدهور حالتها الصحية بشكل جدي.

ومع استمرار إضراب الأسيرة اللبدي احتجاجا على اعتقالها الإداري ومطالبة بحريتها بشكل عاجل، دعت الحملة الشعبية لإطلاق سراح هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي للمشاركة بالوقفة التضامنية يوم الأحد أمام مقر الحكومة الأردنية.

وتستمر الحملة الشعبية لإطلاق سراح هبة وعبد الرحمن إذ تستمر في فعاليات ها التضامنية حتى الإفراج عن هبة وعبد الرحمن المعتقلين تعسفيا بلا تهمة اعتقالا إداريا، بالإضافة لجميع الأسرى الأردنيين البالغ عددهم 23 أسير أردني والكشف عن مصير المفقودين، وتطالب الحكومة الأردنية بالوقوف أمام مسؤوليتها للإفراج عن أبناء الأردن بشكل عاجل.