كورونا: إصابات بين سجاني الاحتلال.. ومخاوف على مصير الحركة الأسيرة

كورونا: إصابات بين سجاني الاحتلال.. ومخاوف على مصير الحركة الأسيرة
(أرشيفية - مصلحة سجون الاحتلال)

حذّر نادي الأسير الفلسطيني من المخاوف الكبيرة على مصير 5 آلاف أسير يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، عقب الإعلان عن تسجيل إصابات جديدة بين صفوف المحققين والسجانين بفيروس كورونا المستجد.

وأكد النادي في بيان صدر عنه مساء اليوم، الإثنين، أن هناك مخاوف من انتقال عدوى الفيروس للأسرى، خاصة مع صعوبة الحصول على معلومات تتعلق بظروفهم في الآونة الأخيرة، بسبب إجراءات العزل الإضافية التي فرضتها إدارة سجون الاحتلال، ومنها وقف زيارات عائلاتهم والمحامين.

وطالب ناي الأسير "المنظمات الدولية، خاصة الصليب الأحمر باعتبارها جهة اختصاص، بالقيام بدور أكثر فاعلية من خلال زيادة طاقمه العامل في فلسطين، تلبيةً لاحتياجات الظرف الراهن، وتحقيق إمكانية الاطمئنان على الأسرى، وطمأنة عائلاتهم".

ودعا النادي المنظمات للضغط على الاحتلال من أجل وجود لجنة طبية دولية محايدة، تشارك في معاينة الأسرى والتأكد من سلامتهم، كون المعلومات التي تصدر حتى الآن مصدرها إدارة سجون الاحتلال، والتي عملت على مدار العقود الماضية على طمس الحقيقة، ومحاربة رواية الأسرى.

وكان الأسرى قد أكدوا عبر رسائل عدة، أن إدارة سجون الاحتلال لم توفر أي من الإجراءات والتدابير الوقائية اللازمة داخل الأقسام المغلقة والمكتظة بالأسرى.

وذكر الأسرى أن إدارة سجون الاحتلال أقرت إجراءات تنكيليه بحقهم، بدلا من القيام بإجراءات لمنع تفشي الفيروس، وعلى إثرها أرجع الأسرى وجبات الطعام، وأغلقوا الأقسام كخطوة احتجاجية أولية.

وطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يوم الخميس الماضي، سلطات الاحتلال الإسرائيلية، بالإفراج عن الأسرى الفلسطينيين في سجونها، في ظل تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وفي كلمة متلفزة، حمّل عباس إسرائيل المسؤولية عن سلامة الأسرى، في ظل تفشي الفيروس، وعقب إعلان نادي الأسير الفلسطيني عن إصابة 4 أسرى بالفيروس.

ونفت مصلحة السجون الإسرائيلية، في بيان، ما أورده نادي الأسير، وقالت إنها "عزلت" 4 أسرى فلسطينيين بعد الاشتباه في اتصالهم بمريض كورونا، الأسبوع الماضي.

وقالت منظمة الصليب الأحمر الدولية، إنها لم تتسلم أية معلومات من مصلحة السجون الإسرائيلية تؤكد وجود إصابات بالفيروس في صفوف المعتقلين.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"