الاحتلال يواصل احتجاز جثامين 5 من شهداء الحركة الأسيرة

الاحتلال يواصل احتجاز جثامين 5 من شهداء الحركة الأسيرة
جثمان الأسير الشهيد نور البرغوثي الذي استشهد بسجن النقب (وفا)

أفاد تقرير صدر، اليوم الإثنين، عن مركز أسرى فلسطين للدراسات أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تزال تحتجز جثامين 5 من شهداء الحركة الأسيرة بعد تسليم جثمان الشهيد نور البرغوثي.

وطالب المركز المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل والضغط على الاحتلال للإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة وإعادتها وتسليمها لذويهم، ليتسنى دفنهم حسب الشريعة.

واعتبر المركز أن سياسة احتجاز جثامين الشهداء استمرارًا لسياسة العقاب والتعذيب النفسي التي يستخدمها الاحتلال بحق الاسرى وذويهم، حيث يعاقب الأسير وذويه مرتين الأولى باعتقاله والثانية باحتجاز جثمانه.

وأوضح المركز في تقريره أن الشهداء هم الأسير الشهيد أنيس محمود دولة من سكان قلقيلية من مواليد العام 1944، وكان اعتقل عام 1968 بعد إصابته خلال عملية وسط مدينة نابلس، صدر بحقه حكمٌ بالسجن المؤبد المكرر أربع مرات.

واستشهد الأسير دولة بتاريخ 31/8/1980 خلال إضراب مفتوح عن الطعام خاضه الأسرى في سجن عسقلان، بعد 12 عامًا من الأسر، وحتى الآن لم يعرف مصير أو مكان جثته، منذ 40 عامًا.

والشهيد الأسير عزيز موسى عويسات (53 عاما) من جبل المكبر بالقدس، وكان استشهد في 20/5/2018، بعد ان تعرض لاعتداء همجي في سجن "إيشل" على يد الوحدات الخاصة مما أدى لإصابته بانهيار كافة أجهزة الجسم، وتهتك في الرئتين ونزيف داخلي، ودخل في غيبوبة حادة وتم نقله إلى "مستشفى سجن الرملة".

ونتيجة الاستهتار بحياته وتعمد الإهمال الطبي لحالته تراجع وضعه الصحي، وأصيب بجلطة قلبية حادة، ونقل إلى العناية المكثفة في مشفى "أساف هاروفيه" ورفض الاحتلال إطلاق سراحه لإكمال علاجه خارج السجون، إلى أن استشهد بعد اعتقال استمر 4 أعوام وكان محكوما بالسجن الفعلي لمدة 30 عاما، ولا يزال جثمانه محتجزا.

أما الشهيد الثالث هو الأسير فارس أحمد بارود (56 عامًا) هو أقدم أسرى غزة من سكان مخيم الشاطئ، كان اعتقل بتاريخ 23/3/1991، وحكم عليه بالسجن المؤبد، وعزل لأكثر من 10 سنوات، وتوفيت والدته قبل استشهاده بعامين.

وتراجعت حالته الصحية بشكل واضح في الأعوام الأخيرة، حيث أصيب بفيروس في الكبد وأجريت له عملية استئصال لجزء منه، وأعيد إلى السجون، ولم تقدم له الرعاية الطبية اللازمة، حتى دخل في حالة غيبوبة ونقل إلى مستشفى "سوروكا" واستشهد بعد ساعات قليلة بتاريخ 6/2/2019 بعد أن أمضى 28 عاما بالأسر.

وكذلك الأسير نصار ماجد طقاطقة (31 عاما) من بيت فجار ببيت لحم، استشهد بتاريخ 16/7/2019 بعد اعتقاله بشهر فقط، نتيجة التعذيب القاسي الذي تعرض له من قبل جهاز الأمن العام "الشاباك" في مركز توقيف "الجلمة"، وعزل سجن "نيتسان"، مما أدى إلى تدهور وضعه الصحي ورفض الاحتلال تقديم العلاج له أو نقله للمستشفى الأمر الذي أدى إلى استشهاده.

بالإضافة إلى الشهيد الأسير بسام أمين السايح (47 عامًا)، من مدينة نابلس، كان اعتقل بتاريخ 8/10/2015، خلال وجوده في قاعة محكمة سالم العسكرية لحضور جلسة محاكمة زوجته، وتم نقله مباشرة إلى "مستشفى الرملة" نظرا لكونه مريض ويعاني من السرطان.

وخلال فترة اعتقاله عانى من ظروف صحية قاهرة، وفى الشهور الأخيرة تدهورت صحته إلى حد كبير، وأصبحت عضله القلب تعمل بنسبة 15% فقط، وأصيب بالتهابات حادة في الرئتين، وصعوبة في التنفس، ولم تتعامل معه إدارة السجون بالحد الأدنى من الرعاية، ما أدى لاستشهاده في 8/9/2019 في مستشفى "أساف هروفيه".

وطالب مركز أسرى فلسطين المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل والضغط على الاحتلال للإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة وإعادتها وتسليمها لذويهم، ليتسنى دفنهم حسب الشريعة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص