نتائج فحوصات كورونا للأسرى بسجن الرملة سالبة ومطالبَة بلجنة طبيّة محايدة

نتائج فحوصات كورونا للأسرى بسجن الرملة سالبة ومطالبَة بلجنة طبيّة محايدة
توضيحية من الأرشيف

أظهرت نتائج العينات، التي أخذت من الأسرى المرضى في عيادة سجن الرملة، أنها سالبة، أي لا تحمل فيروس كورونا المستجد. وفي المقابل، طالب نادي الأسير في بيان صحافي، المؤسسات الحقوقية والإنسانية التي تُعنى بالأسرى، بضرورة التدخل العاجل للإفراج عن كافة الأسرى المرضى، الذين يواجهون خطر الوباء من السجّانين، كمصدر وحيد لنقل الفيروس إليهم.

وقال نادي الأسير، اليوم الإثنين، إن إدارة سجون الاحتلال، أبلغت الأسرى، بنتائج العينات، غير أن النادي طالب بضرورة وجود لجنة طبية محايدة للإشراف على الوضع الصحي للأسرى في ظل انتشار الوباء.

ودعا اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بأخذ دور أكثر فعالية، كجهة اختصاص، ولا سيما في ما يتعلق بالإشراف على الفحوصات التي تُجرى للأسرى.

وكانت إدارة سجون الاحتلال قد أعلنت أمس الأحد، عن إصابة الأسير المريض بالسرطان، كمال أبو وعر، بفيروس "كورونا".

يُذكر أن سلطات الاحتلال ومنذ شهر آذار/ مارس 2020، أعلنت عن إصابات عديدة بين سجانيها، كما وأعلنت عن حجر أسرى، وبدلا من أن توفر الحد الأدنى من الإجراءات الوقائية، فرضت عليهم عزلا إضافيا، وحوّلت الوباء إلى أداة عقاب وتضييق على الأسرى.

ويُشار إلى أن عدد الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، يصل إلى نحو 700 أسير مريض، بينهم 300 أسير يعانون من أمراض مزمنة وبحاجة إلى رعاية صحية حثيثة.