قمع الأسرى في "ريمون" وتنكيل بالأشبال في مجدو

قمع الأسرى في "ريمون" وتنكيل بالأشبال في مجدو

اقتحمت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال، اليوم الاثنين، قسم (5) في سجن "ريمون"، وشرعت بعمليات تفتيش في غرف الأسرى.

وذكر نادي الأسير، في بيان له أن هذا الاقتحام هو الثاني الذي يتعرض له القسم منذ شهر تموز الماضي.

وصعدت إدارة سجون الاحتلال من عمليات الاقتحام والقمع بحق الأسرى، وكان ذروتها بداية العام الماضي، حيث شهد أعنف عمليات القمع منذ سنوات.

ويمارس الاحتلال كل أصناف التعذيب النفسي والجسدي بحق الأسرى، وتتبع معهم سياسة الإهمال الطبي بهدف قتلهم ببطء، وإذلالهم وإجبارهم على تنفيذ أوامر إدارة السجن، والقضاء على أي مظاهر احتجاج ولفرض سياسة الأمر الواقع عليهم.

إلى ذلك، وثق تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الإثنين، شهادات مؤلمة لثلاثة فتية، يصفون من خلالها ما تعرضوا له من اعتداء وأذى جسدي ونفسي خلال عملية اعتقالهم واستجوابهم.

ووفقا لإفادتهم، فقد تعرض الفتى أحمد بدوي (17 عاماً) من مخيم العروب بمدينة الخليل للاعتداء من قبل جيش الاحتلال بعد اقتحام منزله وتخريب محتوياته، حيث اقتادوه الجنود بعدها لمعسكر جيش قريب وهناك بطحوه على الأرض وأشبعوه ضربا بأيديهم وأرجلهم، وتعمدوا ضربه بأعقاب بنادقهم على رأسه، وفيما بعد نُقل إلى مركز تحقيق "عتصيون" لاستجوابه، وبعدها لمعتقل مجدو حيث يقبع الآن.

كما نكل جنود الاحتلال بالقاصر عمر مخارزة (17 عاما) من بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة، أثناء احتجازه داخل معسكر لجيش الاحتلال، حيث اعتدوا عليه ببنادقهم وصفعوه عدة مرات، ولم يسلم أيضا من الشتم والإهانة والسخرية منه خلال احتجازه، حُقق معه داخل مركز شرطة "عطروت" ومن ثم نقل إلى معتقل مجدو.

أما عن المعتقل القاصر محمد شيباني (17 عاما) من بلدة عرابة قضاء جنين، والقابع حاليا بقسم الأسرى الأشبال في مجدو، فقد جرى التنكيل به أثناء استجوابه لعدة مرات، فبعد اعتقاله عند حاجز بالقرب من مستوطنة "شافي شمرون"، قام جيش الاحتلال بالتحقيق معه ميدانيا، وبعدها جرى اقتياده لمركز شرطة "أرئيل" لاستجوابه مرة أخرى، ومن ثم قاموا بنقله إلى مركز توقيف "حوارة"، بقي هناك 18 يوماً حقق معه خلالها 3 مرات، وحرم طوال تلك الفترة من الخروج للفورة ورؤية الشمس كما منعوه من تغيير ملابسه القذرة.

ويرى متابعون أن تلك القوات تعمل على توثيق ما تقوم به من عمليات قمع، على اعتبار أنه إنجاز وانتصار، ومن ناحية ثانية لمعالجة ما يمكن أن يسجل قصورا أو ثغرات من وجهة نظرهم.

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال نحو 4700 أسير، منهم 41 أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو 160.

أما عدد المعتقلين الإداريين فيتجاوز 400 أسير في حين بلغ عدد الأسرى المرضى قرابة 700 أسير، منهم 300 حالة مرضية مزمنة بحاجة لعلاج مستمر، و10 على الأقل مصابون بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة. حتى بداية عام 2020.