إصابة أسيرين بفيروس كورونا في معتقل ملبس

إصابة أسيرين بفيروس كورونا في معتقل ملبس
حراك بالضفة إسنادا للأسرى (وفا)

أصيب أسيران بفيروس كورونا المستجد خلال احتجازهما في معتقل ملبس (بيتاح تكفا) لترتفع الإصابات بكورونا بصفوف الأسرى إلى 137.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين صباح اليوم الأربعاء، بإصابة كل من الأسيرين عمر منصور وجعفر حدادرة وكلاهما من مدينة نابلس، بفيروس كورونا.

وأوضحت الهيئة أن كلا الأسيرين جرى اعتقالهما حديثا، وزجهما بمركز توقيف "بيتاح تكفا"، وهناك أُجرى لهما فحص كورونا، وتبين أن النتيجة إيجابية لكلا المعتقلين.

ولفتت الهيئة أنه بعد الإعلان عن إصابة هذين الأسيرين، يرتفع العدد الإجمالي للأسرى الذين أعلن رسمياً عن إصابتهم بفيروس كورونا لنحو 137 أسيرا، يقبعون في عدة سجون ومراكز توقيف للاحتلال الإسرائيلي.

وقال المختص في شؤون الأسرى عبد الناصر فروانة، إن عدد إجمالي الأسرى الذين أعلن رسميا عن إصابتهم بفايروس كورونا 137 بلغ أسيرا، تواجدوا في عدة سجون ومعتقلات ومراكز توقيف، وأغلب الإصابات كانت في "عوفر" و"جلبوع"، والأعداد مرشحة للارتفاع.

وأكد أن هذا لا يعني أن الآخرين بمنأى عن الإصابة في ظل استمرار الاستهتار الإسرائيلي، وتدني مستوى إجراءات الوقاية والسلامة في السجون.

وأضاف "كما ولا يعني هذا أن عدد المصابين يقتصر على هؤلاء، فلربما هناك مصابين آخرين ولم يتم الإعلان عنهم، فالرواية الإسرائيلية دائما مشكوك فيها، وتجاربنا السابقة مع إدارة السجون وطواقمها الطبية مريرة وقاسية، هذا في ظل انعدام الرقابة الدولية وغياب مشاركة مؤسسات طبية دولية في الفحوصات والاطلاع على النتائج".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص