كورونا بصفوف الأسرى: 4 إصابات جديدة ترفع الحصيلة لـ385

كورونا بصفوف الأسرى: 4 إصابات جديدة ترفع الحصيلة لـ385
الاحتلال يستخدم كورونا كأداة قمع للأسرى (وفا)

ارتفعت حصيلة الإصابات بين الأسرى بفيروس كورونا المستجد، في سجن النقب بتسجيل 4 إصابات جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، ما يرفع عدد الإصابات في القسم إلى 24 إصابة، لتتجاوز عدد الإصابات منذ بداية انتشار الوباء إلى أكثر من 358 إصابة في السجون كافة.

وأعلنت هيئة شؤون الأسرى، مساء الأربعاء، إصابة ثلاثة أسرى، بفيروس كورونا، وقالت الهيئة، في بيان إن "الإصابات وقعت في قسم 10، بسجن النقب".

وأشارت إلى أن 358 أسيرا أصيبوا بفيروس كورونا منذ بداية انتشار الوباء في آذار/مارس من العام الماضي.

بدوره قال نادي الأسير، إن جل الإصابات بين صفوف الأسرى التي أُعلن عنها مؤخرًا، سُجلت في قسم (10)، علما أن عدوى الفيروس انتقلت للقسم منذ الخامس من كانون الثاني/ يناير الماضي.

وتابع البيان: "المخاطر على حياة الأسرى، لا سيما المرضى منهم، تزداد يوما بعد يوم، خاصة في ظل المعطيات الراهنة حول انتشار الوباء في السجون التي يحتجز فيها مئات من الأسرى الفلسطينيين، كسجن النقب الذي يتجاوز عدد الأسرى القابعين فيه أكثر من 1200 أسير".

وما تزال الإصابات تظهر حتى اليوم، الأمر الذي يؤكد مماطلة واستهتار إدارة سجون الاحتلال في توفير إجراءات وقائية حقيقية داخل أقسام الأسرى لمنع وصول عدوى الفيروس، وذلك رغم المطالبات والنداءات المتواصلة حيال ذلك.

وتواصل إدارة سجون الاحتلال استخدام الوباء كأداة قمع وتنكيل عبر المماطلة في نقل عدد من الأسرى المصابين إلى المستشفيات، وتعمد إعادتهم إلى السجون رغم حاجتهم الماسة للبقاء في المستشفيات، وكان آخرهم الأسير المقدسي أيمن سدر.

وتعتقل سلطات الاحتلال في سجونها نحو 5000 فلسطيني، منهم 37 سيدة، و140 قاصرا، ونحو 450 معتقلا إداريا، وفق بيانات فلسطينية رسمية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص