قتيلان و 15 جريحا في اشتباكات مخيم المية ومية في صيدا

قتيلان و 15 جريحا في اشتباكات مخيم المية ومية في صيدا
(تويتر)

تجددت الاشتباكات المسلحة في مخيم المية ومية لللاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا اللبنانية، اليوم الثلاثاء، بعد فشل وقف إطلاق النار الذي دام لساعات محدودة فقط، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 15 شخصا على الأقل.

واتفقت الحركتان، "فتح" و "أنصار الله"، مساء أمس الإثنين، على هدنة تضمنت سحب المُسلحين من أزقة المخيم "انطلاقا من الحرص الوطني والشرعي على حرمة الدم الفلسطيني".

إلا أن الاشتباكات تجددت صباح اليوم الثلاثاء، وتبادل المسلحون من الحركتين، إطلاق النار بالأسلحة الآلية وقذائف الـ" آر بي جي" والقنابل اليدوية، رغم التعهد بـ"محاسبة كل من يخل بالاتفاق" الذي اتفق عليه الطرفان مساء أمس.

وكانت الاشتباكات اندلعت عصر أمس الإثنين، باشتباك فردى بين عنصرين من "فتح" و"أنصار الله"، قبل أن يتطور الأمر بصورة متسارعة بين عناصر الحركتين، حيث استخدم كل فريق الأسلحة النارية الآلية فى مواجهة الفريق الآخر.

وتُعاني مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، من إجحاف السلطات اللبنانية، التي تمنع سكانها من العمل في قطاعات كثيرة، وتميّز ضدّهم بشكل كبير، فيما تطغى عليها سوء الخدمات وانتشار السلاح، بين الجماعات والفصائل المختلفة.