"اتجاه" يطلق ألف بالون أسود في سماء حيفا ويعرض مجمل فعاليات حملة "60 فلسطين راجعين"

"اتجاه" يطلق ألف بالون أسود في سماء حيفا ويعرض مجمل فعاليات حملة "60 فلسطين راجعين"

نظّم "اتحاد الجمعيات العربية- اتجاه"، ظهر يوم الخميس 15.05.2008، فعالية خاصة ضمن حملة "60 فلسطين راجعين- ستون عامًا من النكبة" حيث أطلق ألف بالون أسود في سماء مدينة حيفا، ونظّم تظاهرة رفع شعارات شارك فيها عشرات الشباب والناشطين في العمل الأهلي، كما عقد بعدها مؤتمرًا صحفيًا لعرض مجمل نشاطات الحملة محليًا وعالميًا.

تحدّث في المؤتمر الصحفي أمير مخول- مدير عام "اتحاد الجمعيات العربية-اتجاه" حول النشاطات التي نظمتها وستنظمها المؤسسات الفلسطينية في الوطن والشتات وحركات التضامن العالمية، خلال العام الستين من النكبة، وفي هذه الأيام على وجه التحديد، وحول أهمية ونجاح التنسيق الجاري فيما بينها، حيث سيجري اليوم مثلاً أكثر من ألفي فعالية في مختلف أرجاء العالم.

وصرّح مخول "لقد سعينا لكي يكون عملنا هذه السنة شاملا ومنسقًا، حيث عملنا ضمن اللجنة الوطنية الفلسطينية لإحياء ذكرى النكبة ومركزها في رام الله و"مركز بديل" و"هيئة تنسيق العمل الأهلي الفلسطيني في الوطن والشتات" وبالتنسيق مع حركات العودة وحركات التضامن في العالم، فإن الأنشطة تشمل تقريبا كل بقاع العالم. كلها بصوت واحد: العودة طريقنا ولا عودة عن العودة".

وأكّد مخول بأن "الحديث في العام الستين من النكبة ليس عن ذكرى، بل عن واقع معاش من النكبة قبل وخلال ومنذ 1948 لغاية اليوم، في غزة والضفة والقدس والداخل".

وأضاف "لقد نجحنا في المعركة على الذاكرة ومواجهة سياسة النسيان القسري، وعلى الأجيال الصاعدة، وهذا مؤشر هام نحو المستقبل نراهن عليه فالشباب هم الغالبية الساحقة من جمهور المشاركة في الأنشطة والمبادرات، كما نجحنا أيضًا في المعركة لمواجهة التجزيء القسري للشعب الفلسطيني وفي البدء في بلورة أسس التفاعل الفلسطيني وتعزيز دور الوعي القائم على وحدة القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني والوطن".

وفي إشارة إلى العدوان المدبّر على مسيرة صفورية وتمديد الاعتقالات صرّح مخول "نحن نتهم الجهاز القضائي الإسرائيلي بالتواطؤ البنيوي مع الشرطة وبالعداء السافر للعرب".

وفي نهاية كلمته صرّح مخول "إننا نعتبر الرئيس الأمريكي جورج بوش مجرم حرب وجاء الى البلاد ليشارك مجرمي الحرب الإسرائيليين احتفالاتهم بدولتهم التي أقاموها من خلال العدوان والتطهير العرقي وتشريد الشعب الفلسطيني والمجازر، كما يأتي لتصعيد وتوسيع العدوان على المنطقة".

وتحدّث في المؤتمر الصحفي أيضًا المحامي محمد ميعاري حول فعالية اللقاء الفلسطيني التي نظمت يوم الأربعاء 14.05.2008، حيث التقى فلسطينيون من الداخل مع أكثر من 15 ألف فلسطيني على الحدود مع لبنان، وقال إن فعاليات النكبة كانت تقتصر على نشاطات قليلة بالسابق لكنها آخذة بالازدياد سنة بعد سنة وهذا مؤشر مشجّع.

كما وتحدث في المؤتمر قدري أبو واصل حول مسيرة العودة إلى صفورية والاعتداء الشرطي المدبّر للمسيرة، والاعتقالات الظالمة ضد الشباب المشاركين وتمديد اعتقالهم رغم عدم وجود أي دليل ضدهم، وصرّح بأن الشرطة هي المعتدية على المسيرة الهادئة التي شارك فيها آلاف المواطنين من مختلف الأجيال. ..